حتى لا ننسى…وباء كورونا يفجر روح التضامن والتآزر بين الموسيقيين بمدينة الجديدة.

عبد الفتاح وكلي”الجديدة سكوب”

حتى لا ننسى أنه في عز أزمة كورونا، وبالضبط في الشهور الأولى من ظهورها (شهر 6/2020) قام مجموعة من الموسيقيين بمدينة الجديدة بمبادرة إنسانية بعيدة عن الرياء والتشهير، كرسوا من خلالها ثقافة التآزر والتضامن تجاه إخوانهم في الميدان الأكثر تضررا من تداعيات هذا الوباء اللعين .

وقد كانت نيتهم أن تتكرر هذه البادرة، خصوصا في غياب أي إلتفاتة من الجهات المسؤولة على هذا القطاع الثقافي، لكن للأسف ما باليد حيلة، فكما قلت سابقا  ” من ساعدوا بالأمس أصبحوا هم اليوم في حاجة للمساعدة”.

ولابأس أن ندرج ولأول مرة أسماء هؤلاء الإخوان، عرفانا واعترافا منا بحسهم الإنساني النبيل.

– جمال خوكان – ح بولهية بوشعيب- سماعيل الخيالة- عمر الغربي- عزيز الغيتومي – عبد الفتاح عبدو- ح تيسة عبد اللطيف- سي حسن العطاري- عابد الله محمد- عبد الله الصبار- رشيد الهنتاتي- حميد عمان – خالد الخضري- أناس “التكنسيان”- عزيز الحلوي- كريم حلباني – الجيلالي ولد حمو- حمودة Organiste- عبد الحق كمالي –

 الجيلالي بوغليم- حمودة الصابوني- بدر زاگوري – وكلي عبد الفتاح – سارة وكلي -هشام “صديق أخواكان”.

والجميل أن هؤلاء الإخوان ساهموا طواعية من غير أن يسألوا أو يتعرفوا على من إستفاد أو سيستفيد .

والشكر كذلك لباقي الموسيقيين الذين لم تسعفهم ظروفهم للقيام بذلك. ولا ننسى أن منهم من اتخذ المبادرة لوحده وهو مشكور على ذلك .

للإشارة: هذه العملية سهر عليها بكل أمانة ( سي جمال خواكان- سي الجيلالي ولد العبدي- سي حسن مجيب، وعبد ربه عبد الفتاح وكلي)، وتم توصيل الأمانة لأهلها في سرية تامة لتفادي الإحراج . شكرا لجميع الموسيقيين الدكاليين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *