ماذا لو

اختصرنا في البعد كلَّ المسافات

وجعلنا الحكاية مجرد حكي وكلمات

لا تعتذر لي ولا تلمني

ودع العتاب يكون ابتسامات

عانقني

حضني يتمنى تلك اللحظات

يكفي ما ضاع من العمر

في صخب ولوم وآهات

كلمني

كم أشتاق للحديث والحكايات

كتبتك لك ألف رسالة

 وسطوري حروف وعبرات

غنيِّ لي

لحنا رددناه معا عمرا وساعات

معانيه تنسينا مرَّ الحياة وما عشناه

وننسى الهجر والبعد والكدمات

آه يا حبب العمر لو تعلم

مدى حزني في بعدك والنكبات

لا القلب استكان ولا الروح تحيا

ولا الوقت أنساني الذكريات

مامينا

بقلمي: ربيعة الرحالي رونارد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *