تتويج المنتخب المغربي لكرة القدم للمكفوفين بالميدالية النحاسية في الألعاب البارالمبية بطوكيو ، فرصة للتعريف بقوانين هذه اللعبة التي أصبحت شهرتها تنتشر سريعا .

عبد الفتاح وكلي ” الجديدة سكوب”

الإنجاز الغير المسبوق الذي حققه المنتخب الوطني لكرة القدم الخماسية للمكفوفين بحصوله على الميدالية النحاسية في الألعاب البارالمبية بطوكيو على حساب أعتد الفرق العالمية، وظهورهم بمستوى تقني راقي وأداء بطولي كبير شرفوا من خلاله بلدهم المغرب . جعلنا أولا نقف وقفة احترام وتقدير لهذا الفريق . ثانيا أصبحنا نتسائل عن الكيفية التي تدار بها هذه اللعبة من حيث القوانين ومن حيث طريقة اللعب المعتمدة .

فكرة القدم الخماسية للمكفوفين هي رياضة مشابهة لحد كبير لكرة القدم المعروفة، لكنها مخصصة للاعبين الذين يعانون من إعاقة البصر ( تبدأ من الرؤية الخفيفة إلى العمى التام ) ولكي تتساوى حظوظ اللاعبين، يرتدي جميع المشاركين أقنعة خاصة تحجب الرؤية بالكامل حتى يفقد كل من على رقعة الملعب القدرة على الإبصار بشكل تام، باستثناء حارس المرمى فيكون مبصرا.

ويعتمد في اللعبة على حاسة السمع بالدرجة الأولى لتحديد مكان الكرة ومكان مرمى الخصم بالإضافة لأماكن زملائهم في الفريق، كما يتلقون التعليمات من المدرب الذي يكون غالبا وراء شباك الخصم بالإضافة إلى تعليمات الحارس . أما تحديد مكان الكرة فيتم عن طريق الإنصات إلى الصوت الصادر من تدحرج الكرة.

وهذه بعض قوانين هاته اللعبة :

– يتكون كل فريق من 5 لاعبين بما في ذلك حارس المرمى الذي يكون مبصرا.

– لا يوجد قانون التسلل في هذه اللعبة.

– تتكون المباراة من شوطين، مدة كل منهما 25 دقيقة كاملة دون احتساب وقت التوقف.

–  مع انتهاء الشوط الأول استراحة مدتها 10 دقائق.

– تلعب المباريات بكرة تحتوي على جرس حتى يتمكن اللاعبون من تحديد مكانها.

– إرشاد اللاعبين يكون عن طريق المدرب وحارس المرمى.

– لا يسمح للجمهور بالتشجيع إلا عند خروج الكرة خارج الملعب أو عند تسجيل الهدف .

– ينتهي التشجيع حين يأمر الحكم بالتزام الهدوء.

– تقام مباريات هذه اللعبة في ملعب مماثل في مساحته لملعب كرة الفوتسال.

– يثبت على جانبي الملعب سور بطول حوالي 1 متر لحماية اللاعبين.

– تنظم بطولات هذه اللعبة من قبل الاتحاد الدولي لرياضات المكفوفين ( IBSA ) وتلعب تحت قوانين الاتحاد الدولي لكرة القدم (FIFA ) .

للإشارة فالمنتخب الوطني المغربي انهزم بصعوبة (0-1) في نصف نهاية هذه المسابقة أمام المنتخب البرازيلي بطل العالم والحاصل على اللقب الأولمبي في الدورات الثلاث الأخيرة .

تحية كبيرة لكل المشاركين الذين تحدوا الإعاقة لرفع العلم المغربي عاليا في هذه التظاهرة العالمية الكبيرة .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *