هل سيتدخل عامل إقليم الجديدة …?

الاستحقاقات الانتخابية على الأبواب، وأول مراحلها  مرحلة إيداع الترشيحات،حيث تقدم كل هيئة  سياسية لاءحتها الى السلطة المحلية كما ينص على دالك القانون..السلطة المحلية ليست صندوقا للبريد بل هي عين الدولة التي لا تنام ودراعها التي أوكل إليها القانون مهمة البحث والتحري حول سيرة وسلوك كل مرشح للانتخابات ،وهدا هو مربط الفرس..العامل هو رأس السلطة المحلية ورئيس اللجنة الإقليمية للأمن Le PC de sécurité وبهده الصفة يمكن له التحري والبحث وإصدار الأمر بقبول الترشيحات او رفضها..هناك منتخبون معروفون بنظافة سجلهم وليست لهم سوابق قضائية، لكن هناك كائنات انتخابية معروفة لدى السلطة المحلية ومصالح الامن بسجلها الحافل بالخروقات ونهب المال العام واستغلال الممتلكات الجماعية ( مقاهي ،اكشاك،..) بدون وجه حق في تحد صارخ للقانون ،وهنا وجب على العامل تفعيل الاختصاصات الموكولة إليه بموجب القانون  ورفض هده الترشيحات حتى ولو كانت القضايا لا زالت رائجة أمام المحاكم..فلا يعقل أن يغض العامل الطرف عن هده المخلوقات المختصة في إفساد المشهد السياسي وإشاعة ثقافة النهب والرشوة والمحسوبية..ان عامل الإقليم الحامل لظهير ملكي مخول بهده الصفة لرفض هده الترشيحات لان المهام النيابية أمانة في عنقه ويجب أن يتولاها من هو أهل لها.. فمصالح المواطن في التعمير والتجارة والحالة المدنية والتعليم والصحة لا يمكن أن يتولاها أشخاص متابعون أمام القضاء، ولنا عودة للموضوع..

Mohamed Karim

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *