“جنت على نفسها بَرَاقِشُ”…

“جنت على نفسها بَرَاقِشُ” مثل ينطبق على فريق نهضة الزمامرة الذي كان مصيره بين يديه، الحكاية انطلقت قبل إسدال الستار عن منافسات الموسم الماضي، حين رحل كل أعضاء فرع كرة القدم بمن فيهم الرئيس عبدالرزاق إيغافي بسبب تدخلات رئيس المكتب المديري، عبدالسلام بلقشور، هذا الأخير الذي انطلق في التحضير لهذا الموسم بفسخ تعاقده مع المدرب عثمان العساس، بسبب اختلاف في الرؤى بين الطرفين، ليتم التعاقد مع المدرب الاسماعيلي العلوي وهنا انطلقت المشاكل الحقيقية للنهضة، بعدها بجولات قليلة تم فسخ التعاقد معه ليخلفه المدرب فوهامي ثم بعد ذلك سيتم فسخ التعاقد مع فوهامي والاستنجاد بالاسماعيلي العلوي من جديد في ظاهرة لم تحدث من قبل.

نهضة الزمامرة ضحية سوء التسيير ونبهنا إلى هذا الأمر خلال الاستعدادات الصيفية الماضية للفريق وكتبنا مقالا بعنوان “مسيرو نهضة الزمامرة مختفون أم هاربون” وأشرنا من خلاله إلى أن الصقور من دون مسيريه الذين حققوا إنجاز الصعود به من الهواة إلى البطولة برو لابد وأن يعودوا إلى التحكم في زمام الأمور، لكن دار لقمان بقيت على حالها والنتيجة سقوط إلى القسم الثاني وبأرجل لاعبي الفريق الذين كان مصيرهم بأيديهم، لا لوم على أي كان بل اللوم كل اللوم على من سير النادي خلال بطولة هذا الموسم.

Abdelilah Bourzayk

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *