إسدال الستار على المهرجان الوطني لفن العيطة بآسفي، الدورة 20 // 2021 بمشاركة جد مشرفة لمجموعة جيل العيطة من مدينة الجديدة.

إسدال الستار على المهرجان الوطني لفن العيطة بآسفي، الدورة 20 // 2021 بمشاركة جد مشرفة لمجموعة جيل العيطة من مدينة الجديدة.

عبد الفتاح وكلي ” الجديدة سكوب “

عرفت السهرة الختامية لفعاليات المهرجان الوطني لفن العيطة في دورته 20 والمنظم من طرف وزارة الثقافة والشباب والرياضة (قطاع الثقافة) والمديرية الإقليمية للثقافة بآسفي وكذا المديرية الجهوية لنفس القطاع بمراكش، مشاركة مميزة ومشرفة لمجموعة جيل العيطة من مدينة الجديدة، بشهادة جميع المهتمين والمنظمين  والباحثين أصحاب الإختصاص في هذا اللون التراثي الأصيل.

وقد شاركة مجموعة جيل العيطة في اللون الحصباوي بقطعتين صعبتين مركبتين  من حيث الإيقاع واللحن وكذلك الأداء، ويتعلق الأمر بعيطة “خربوشة” وعيطة “لي بغا حبيبو” .

وبالإضافة للأداء الرائع لهاتين القطعتين، استحسن الجميع اللباس التقليدي المغربي الموحد المصحوبا بلمسة “الشال” أو “الكاشكول” الذي أصبح  بصمة تعرف بها المجموعة . وكذلك اعتماد المجموعة على الآلات التقليدية كالعود – الكمان- البندير- السويسي – الدربوكة  والطعريجة، مبتعدة  عن الآلات الإليكترونية الدخيلة عن فن العيطة .

والجدير بالذكر أن المهرجان امتد طيلة أيام 15 ـ 16 ـ 17 ـ 18 يوليوز 2021 وعرف مشاركة العديد من الرواد والفرق المتخصصة في فن العيطة والغناء  الشعبي، أمثال جمال الزرهوني – فرقة عابدين – ولاد بن عگيدة – ولد الصوبا- فرقة مجمع لحباب – سهام المسفيوية – خديجة مرگوم – جيل العيطة- وغيرهم من الفنانين الشعبيين .

وقد بثت كل فقرات ومواد المهرجان الذي اتخذ له كشعار “العيطة .. كنز تراثي حي” على مختلف مواقع التواصل الاجتماعي والصفحات الرقمية للمديرية الجهوية لجهة مراكش آسفي والمديرية الإقليمية للثقافة بأسفي طيلة أيام المهرجان .

فكما دأب الساهرين على هذه التظاهرة السنوية على تكريم بعض الرائدين لفن العيطة، اعترافا بعطائهم المتميز ووفاءهم ومساهمتهم في نقل فن العيطة عبر الأجيال و تحبيبه و تقريبه من قواعد كبيرة من المتلقين. فلا بأس أن تكون هناك إلتفاتة للفئة الشبابية التي لها ما لها في هذا الفن الجميل، تشجيعا لها وتحفيزا لباقي الشباب الولوع، الذي ينتظر فرصته ليقول كلمته. فمدينة الجديدة مثلا  تعج بالفنانين الشعبيين المتألقين في هذا اللون التراثي الأصيل، لا يخصهم سوى الدعم المعنوي والمادي من لذن الساهرين على الشأن الثقافي لإبراز مواهبهم من جهة وتشريف مدينتهم من جهة أخرى .

مجموعة جيل العيطة المنضوية تحت جمعية جيل العيطة للثقافة والتراث الأصيل بالجديدة تسعى جاهدة وقدر المستطاع طبعا، الدفع بموروث العيطة إلى ما يجب أن يكون عليه، وضمان استدامته واستمراره عبر الأجيال.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *