الدكاليون ينحثون من الصخر سكنا ناذرا في العالم .. إنه “الطازوطا”

في بلاد دكالة وبالأراضي الخلفية لمدينة الجديدة، تنتشر بنايات مشيدة من الحجر اليابس بدون مواد بناء، تدعى محليا “طازوطا” او “الطوازط” بصفة الجمع، انها ليست مغربية الأصل كما أكدتها مختلف الدراسات، فهي تنحدر في الغالب من دول البحر الابيض المتوسط كجنوب ايطاليا، البرتغال، اليونان، ومادامت دكالة كانت مستعمرة برتغالية ما بين سنوات 1415 و1769، فمن الراجح جدا ان البرتغاليين هم من أدخلوا هذا النمط السكني الغريب عليها .

تتعدد الروايات حول أصل تسمية “طازوطا”، لكن تكاد تجتمع مختلف المصادر على أنها كلمة بربرية وتعني “القصعة الكبيرة”، ليكون معنى الكلمة راسخ بعمق في الثقافة البدوية الأصيلة لقبائل دكالة، على اعتبار ان الدكاليين في الأصل هم من البرابرة.

الطازوطا شكلا هي بناية أسطوانية، تشبه الى حد ما الأهرامات المصرية او معابد شعوب الأنكا وشبشا والمايا بأمريكا اللاتينية، او حتى بيوت سكان الألسكا، فأولئك السكان الأقدمون كانت بنايتهم في الغالب هرمية الشكل، تقوم هياكلها على حجارة مصفوفة بدقة وبعناية متناهيتين، جدرانها مغلفة من الداخل بالطين المخلوط بالتبن والقصب، فيما يشبه “التابيا” التي كانت مسخرة في القرن 12 الميلادي،

إنها حقا تحفة رائعة، تنضاف الى المآثر التاريخية التي تزخر بها منطقة دكالة، فهناك طازوطات يرجع عمرها الى مئات السنين، حيث يشير بعض الدكاليين الى أن ابائهم توارثوها عن أجدادهم الأولون، ليس لها تاريخ معين، ويجهل سكان المنطقة متى بنيت أول “طازوطا” بدكالة

تتكون “طازوطا” من حجرة واحدة، لها باب ضيق صغير الحجم يسمح بدخول شخص واحد فقط، ولها فوهة واحدة بالأعلى تسمح بتجديد الهواء، طاقتها الاستيعابية يمكن أن تصل ما بين 05 إلى 10 أفراد في ظروف عادية جدا، نوع الحجر والطريقة التي تبنى بها يمكنانها من التكيف مع تقلبات المناخ، فهي باردة خلال فصل الصيف ودافئة خلال الشتاء، ويلجأ إليها الانسان الدكالي من أجل قضاء القيلولة او التجمع العائلي أو قصد المبيت ليلاّ، كما تتوفر الطازوطا على درج يستغل للصعود الى سطح البناية من أجل صيانة البناية من آثر التساقطات المطرية، أو من أجل تيبيس الحبوب او بعض الفواكه.

يتراوح عرض حائط “طازوطا” بين متر إلى مترين ونصف، ووزن البناء بها قد يصل من 90 طن إلى 300 طن، قد يطول بناءها لمدة سنة أو أقل بقليل، فطريقة بناءها جد معقدة، حيث يتم وضع الأحجار طولا، مثلا تصفف ستة وحدات ومثيلتها فوقها، ليصبح طول الحجرتين 8/6 أو 4/3، وينتقل مركز القوى إلى 4/6، ولكي لا تتهاوى الحجرة الفوقية يجب تثقيلها بحجرة ثالثة، بمعنى أن البناء يتقدم بثلث الصف الأخير، وهوما يفسر بطء البناء وثقله، فهو بناء “قائم الذات” ليس له عماد ولا أوتاد، سره الثقل والتوازن بين الاحجار.

ان طريقة بناء الطازوطات القديمة وحجم الاحجار المشيدة بها تظهر بأن سكان دكالة الأقدمون كانوا أقوياء وذوو قامات فارعة، مما جعل الفينيقيين أثناء تجارتهم مع سكان  المنطقة، يطلقون عليهم اسما يعبر عن قاماتهم الطويلة “dué-kala”، أي اثنين قالة،  و”القالة” في مصطلحات أهل دكالة هي وحدة قياس تقارب المتر.

كان الدكالي يعيش على كل ما هو طبيعي داخل هذ المسكن الطبيعي، فمائدة فطوره تتأثث من وجبة متكونة من “البركوكش”، وهو عبارة عن سميد مفتول على أيدي نساء بدويات، مطبوخ في كمية من الحليب البلدي، وممزوج بكمية من الزبدة البلدية “الممخوضة” لتوها، مع وجود “الملوي” و”البطبوط” و”المسمن”، وهي فطائر بالخميرة البلدية، تطهى على “الفراح” وهو من الأواني الفخارية المحلية، مصحوب ذلك بالبيض البلدي والسمن “الحايل” والعسل الحر، وهي حتما وجبة ضاربة في عمق كل ما هو أصيل في دكالة.

وجبة الغذاء تتنوع حسب يومية الأسبوع وحسب اجندة العمل في الحقول، تارة تكون خفيفة وتارة تكون غنية ودسمة، أما العشاء فهو الوجبة الضرورية التي يجتمع عليها أغلب أفراد الأسرة، بعد انتهائهم من أشغال الحقل المتعبة، وغالبا ما تتنوع وجبات الغذاء او العشاء بين “كسكس القمح” المصنوع من طرف نساء ماهرات يتم إعداده بسبعة انواع من الخضر، أو تحضير أكلة “باداز” بالذرة، والتي غالبا ما تكون بلحم “القديد” او “الكرداس”، او تحضير وجبة “الرفيسة” على لحم الديك البلدي او الهندي، او على إحدى الطرائد التي تم اصطيادها بالصقر، هذه الانواع من المأكولات لم تمسسها مخصبات صناعية ولا مبيدات حشرية، وهو ما كان يجعل من بنية الانسان الدكالي بنية قوية مع احتفاظه بقوة حواسه الخمس كاملة، بل يحكى أنه كان يملك حاسة سادسة تنذره عند اقتراب الخطر.

أما باقي مرافق البيت الدكالي فقد كانت مكونة أيضا من الحجارة، فبجوار الطازوطة توجد “المتروسة”، مكونة من قبتين مطليتين بالتراب الممزوج بالتبن، وهي حمام طبيعي أو نوع من “الصونا” التقليدية، يتم تسخينها بالأخشاب او الأشواك اليابسة.

الى جانب هذه المرافق المصنوعة والمشيدة بالحجارة نجد “الفرن”، “المطمورة”، “التوفري”، “المطفية”، “النوالة” …، أما الماشية فغالبا ما تعيش في الهواء الطلق، والمحظوظة منها قد يشيد لها الدكالي ملجأ خاصا بها من الحجارة تسمى “الزريبة”.

حسب متخصصين في العلاج النفسي، تشكل “الطازوطا” المكان المناسب للهروب من تعقيدات المدينة وصخبها، فهي بناية ايكولوجية مقاومة للظروف الطبيعية الجد قاسية، وفضاء مهما للحفاظ على التوازن النفسي والعقلي والجسدي للانسان، وربما يستغله المتخصصون مستقبلا في علم الطب النفسي لعلاج امراض الضغط التي يعاني منه ساكنة المدينة بكثرة.

حسب تقديرنا فسكان دكالة يتوفرون على كنوز أثرية مهمة لا تقدر بثمن، لها قيمة حضارية وتاريخية، يجب على المصالح المعنية بالآثار استغلالها، وتحويلها إلى ركن أساسي في السياحة القروية البيئية لٌإقليم الجديدة، وإدخالها ضمن التراث الوطني ولما لا العالمي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *