*موسيقيو مدينة الجديدة و تداعيات أزمة كورونا .*

في ظل ما تعانيه أغلب القطاعات من ركود إقتصادي ، جراء تفشي ڤيروس كورونا ، وفي ظل التدابير المتخذة المطلوبة و المعقولة لحماية المواطنين من هذا الوباء القاتل ، خيمت هذه الأزمة بظلالها كذلك على الموسيقيين البسطاء بمدينة الجديدة ، الذين لا مورد لهم سوى ممارسة  هاته المهنة .

وتكريسا منهم لثقافة التآزر وثقافة مساعدة الغير  ، بادر مجموعة من الإخوان  الموسيقيين إلى إتخاذ بعض الخطوات لعلها تفي بالمطلوب من بينها :

– توجيه بعض الرسائل و بعض التدوينات من خلال بعض المواقع التواصلية ، للجهات المسؤولة على القطاع الثقافي بالمدينة ، وعلى رأسهم السيد المحترم عامل صاحب الجلالة على إقليم الجديدة ، للفت الإنتباه ومساعدة هذه   الشريحة المنسية التي تعاني في صمت جراء فقرها الشديد ،  في انتظار ما ستجود به لجنة اليقضة الإقتصادية التي يترأسها وزير الإقتصاد و المالية السيد بنشعبون و التي لازالت منكبة لحد كتابة هذه السطور ، في البحث عن كيفية تدبير ومعالجة تداعيات  هذه الأزمة .

– أما الخطوة الثانية فهي استعجالية ، وتحث على تكافل و تضامن الموسيقيين فيما بينهم ، و مد يد المساعدة للمعوزين منهم الذين يعيشون ظروفا مزرية و مؤلمة للغاية ، موسيقيون و جدوا أنفسهم في عز هذه الأزمة عاجزين على توفير لقمة العيش لأبنائهم ، ناهيك عن المصاريف الأخرى التي تتطلبها الحياة اليومية البسيطة  . 

ولهذا الغرض ، تم خلق فضاء تواصلي خاص بموسيقيي مدينة الجديدة  ، سيتم من خلاله مناقشة الأفكار و الإقتراحات ، و كيفية  تدبير المساهمات و تفعيلها عمليا حتى تصل لمن يستحقها في أقرب وقت ممكن .

وعلى فكرة ، فهذه الشريحة المعوزة تضم ، موسيقيوا  الأجواق و أصحاب الدقة المراكشية ، والشيوخ والشيخات ، و كل من له علاقة بالفن الموسيقي .

عبد الفتاح وكلي ” الجديدة سكوب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *