صمت رهيب للجامعة الملكية المغربية لكرة القدم…

في البطولة المغربية اللجنة التأديبية تجتمع فقط لفرض الغرامات على الأندية والعقوبات على اللاعبين ولا تجتمع لإسدال الستار عن الجدل القائم بخصوص عدم إجراء مباراة الدورة الثامنة بين الرجاء والدفاع الجديدي على الرغم من مرور أزيد من شهر ونصف.

بالمقابل صمت رهيب للجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، صمت لم يُفهم إلى حدود الساعة أسبابه، هل لأنها ترى نفسها في موقف ضعف أمام الرجاء الرياضي الذي تقدم بدفوعاته وبرر أسباب إجراء هذه المواجهة بسبب التزامه بإجراء مبارتين في أسبوع واحد ضد كل من مولودية الجزائر ضمن منافسات كأس محمد السادس للأندية الأبطال وشبيبة القبائل برسم منافسات عصبة الأبطال الإفريقية.

ليبقى السؤال الذي يطرح نفسه بشدة هو لماذا تتفادى الجامعة الإعلان عن قرارها بخصوص هذه المباراة كيفما كان القرار سواء باحتساب نقاط المباراة للدفاع الجديدي مع خصم نقطة من رصيد الرجاء أو إعادتها مع تبرير هذا القرار.

وعلى الرغم من تعالي الأصوات في صفوف جمهوري الفريقين معا ومسؤول الناديين إلا أن الساهرين على الشأن الكروي بالمغرب لم يكلفوا نفسهم عناء إصدار أي بلاغ في الموضوع، لتبقى الأخبار التي يتلقاها القارئ تتحدث دائما عن مصادر رفضت الكشف عن اسمها تفيد بأن نقاط هذه المواجهة محسومة لصالح الدفاع الجديدي، وماذا هذا هو القرار الصائب فلماذا ترفض هذه المصادر الكشف عن هويتها.

إن عدم إصدار أي قرار في موضوع هذه المواجهة يؤثر بشكل جلي عن مبدأ تكافؤ الفرص فيما بين الأندية.

طلقونا الفراجة وعطيونا القرار راه مكايناش في شي دولة قرار يتأخر لأزيد من شهر ونصف بسبب تعذر إجراء مباراة في كرة القدم.

Abdelilah Bourzaik

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *