باب الإغاث…بقلعة مازغان

باب الإغاثة هذا الذي غادر منه آخر جندي برتغالي مازغان في صباح يوم السبت 11 مارس 1769 يدخل في الذاكرة التاريخية الوطنية كما يعتبر جزءا لا يتجزأ من القلعة الحصينة المصنفة تراثا عالميا ثقافيا سنة 2004, متى سيتم إرجاع حجارته المنحوثة المرمية، منذ سنين طويلة، أمام باب البحر إلى مكانها, سؤال موجه إلى المعنيين بتسيير شؤون المدينة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *