ما زال تهديد تصنيف مازغان تراثا ثقافيا عالميا مستمرا !!!!

يقول صاحب الجلالة الملك محمد السادس في رسالة وجهها للجنة العالمية للتراث التابعة لمنظمة اليونسكو بمناسبة انعقاد الدورة 23 بمراكش. … المحافظة على التراث المحلي والوطني و صيانته إنما هما محافظة على إرث إنساني يلتقي عنده باعتراف متبادل جميع أبناء البشرية./ وهذا الشعور الدولي والاهتمام المتزايد والحرص على تسجيل المواقع الطبيعية و الأثرية الهامة والمدن والمباني التاريخية الفريدة ضمن لائحة التراث العالمي هو الضمان لمستقبل زاهر لفائدة الحضارة الإنسانية على اختلاف أوجهها و تعدد تجلياتها ..

وبخصوص حماية التراث يقول صاحب الجلالة.” من الشعور بجسامة هذه المسؤولية فقد بات من الضروري تنسيق الجهود على المستوى الدولي لإنقاذ تراثنا الحضاري حيثما كان ذلك أن ما يفقده شعب من الشعوب إنما تفقده الإنسانية جمعاء ومن المؤكد أن عجز عدد كبير من دول الجنوب على حماية تراثها الوطني سيفقد الإنسانية كنوزا عظيمة من تاريخها وجانبا أساسيا من جوانب إعدادها.”

كفاعل جمعوي مهتم بالتراث الثقافي لدكالة ألح على أن السهر حماية التراث هو من اختصاص المسؤولين على الشأن المحلي طبق ما تنص عليه ظهائر و مراسيم ومواثيق حماية التراث المصنف وطنيا وعالميا.

الصورة لسوق شاحنات بيع السردين تم إحداثه تحت برج سان سيباستيان التي حددها المجلس الدولي للمآثر والمواقع التابع لمنظمة اليونسكو منطقة حماية التراث العالمي مازغان.

Jilali Derif

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *