حكام معرض الفرس بالجديدة يطلقون صافرة المنافسات مكافأة بمليون درهم للفائزين الثلاثة الأوائل في مسابقات التبوريدة

مشاهدة
أخر تحديث : الخميس 18 أكتوبر 2018 - 8:44 مساءً
حكام معرض الفرس بالجديدة يطلقون صافرة المنافسات  مكافأة بمليون درهم للفائزين الثلاثة الأوائل في مسابقات التبوريدة

 

يوسف الخيدر   الـجـديـــدة –

قال الحبيب مرزاق، مندوب معرض الفرس بالجديدة، إن حكام المعرض أطلقوا صافرة بداية المنافسات، موضحا، أنتنظيم المعرض في نسخته الحادية عشرة، سيسلط الضوء مرة أخرى على التطور الإيجابي لمجموع أنشطتنا، وذلك منذ إطلاق أول دورة خلال سنة 2008″.

وأكد الحبيب مرزاق، خلال حديثة في ندوة صحافية، نظمت بالمعرض، أول أمس الثلاثاء، أن اللجنة المنظمة اختارت لهذه الدورة شعاررياضات الفروسية بالمغرب، موضحا أن هذا الشعار، يعكس التزام جمعية الفرس بمواصلة دعمها لجميع المتدخلين الذين يعملون من أجل النهوض بالفرس وتطوره بالمملكة وخارجها.

وكشف مرزاق برنامج هذه النسخة الذي وصفه بالغني، حيث ستكون الجماهير العاشقة للفرس على موعد مع سلسلة مختلفة من المنافسات، والتي كان لها دور كبير في إشعاع المعرض، من قبيل، العرض الدولي للخيول العربية الأصيلةأ، والبطولة الدولية للحصان البربري، والمسابقة الدولية للقفز على الحواجز *CSI1 وCSI4*W، التي تمثل المحطة الثالثة من الدوري الملكي المغربي، الذي مر إلى 4 نجوم، ثم كأس المربين المغاربة للخيول العربية، علاوة على نهائيات دوري إكوي بلاي تور.

وعن الجديد الذي حملته هذه الدورة، أفاد مندوب معرض الفرس للجديدة أن البرنامج يعرف تنظيم الجائزة الكبرى لجلالة الملك محمد السادس للتبوريدة، في دورتها الثالثة، حيث ستتنافس أفضل سربات المملكة على الجائزة التي تقدر قيمتها المالية بـ 500 ألف درهم بالنسبة للسربة الأولى، و300 ألف درهم بالنسبة للسربة الثانية، ثم 200 ألف درهم بالنسبة للسربة الثالثة، مشيرا إلى أن هذه الجوائز المالية مهمة جدا بالنسبة لمربي الخيول.

ويعرف معرض الفرس لسنة 2018، مشاركة 28 دولة أجنبية، أقنعتها اللجنة المنظمة بالحضور في هذه النسخة، والمشاركة بأحصنتها، وتقديم خبرتها في المجال، حيث أكد الحبيب مرزاق أن مجموعات هذه الدول وضعت شروطا قاسية في وجه المنظمين من أجل الحضور، يتعلق الأمر بظروف الإقامة، والنظافة، والعناية بالفرس.. إلى غيرها من الشروط، التي وصفتها بـبالصارمة“.

ومن جهة أخرى، أبرز مرزاق، أن هذه الدورة تتميز، أيضا، وعلى غرار سابقاتها بالتركيز على الفرس، الذي سيكون صلب العديد من الندوات الثقافية والعلمية وكذلك الألعاب، والأنشطة الترفيهية والتربوية المصممة خصيصا للأطفال، وهي فرصة بحسبة، في نقل وتقريبالتراث المغربي من حيث المهارة وفن الفروسيةللمغاربة والأجانب الحاضرين في المعرض طيلة الستة أيام.

وفي سياق متصل، أوضح الحبيب مرزاق أن البرنامج يعرف تنظيم عروض خاصة بالفروسية الفنية، إذ سيكون عشاق سيرك الخيول، مع فرقة Cavalcade بقيادة الفنان ماريو لوراشي، ثم الفنان Lorenzo، إلى جانب Gaby Dew  وSachaHoucke، الفنانان في عرض السيرك، حيث ستقدم هذه المجموعات، عروضا فنية مساء كل يوم.

ومن المرتقب بحسب مندوب المعرض الدولي، أن يزور المعرض حوالي 220 ألف زائر وزائرة، سيجدون في فضاءاته 700 فارس، و1000 حصان، و500 بوني، جيء بها خصيصا للأطفال الصغار.

ولم تفت الحبيب مرزاق الفرصة لتسجيل إشارة متعلقة بمشاركة مجموعة من المؤسسات الوطنية التي ستكون حاضرة طيلة أيام الحدث، كفرق خيالة القوات المسلحة الملكية المغربية، والدرك الملكي، والإدارة العامة للأمن الوطني، ومدرسة فنون الفروسية بمراكش.

من جانبه، اعتبر رئيس معرض الفرس للجديدة، الشريف مولاي عبد الله العلوي، في كلمة مقتضبة أثناء الندوة الصحافية، أن المعرض منذ إحداثه، وهو يساهم في تنمية قطاع الخيل والفروسية بالمغرب، حيث يعرف المعرض كل سنة تنظيم عدة أنشطة من مباريات وعروض وندوات.

وأبرز الشريف مولاي عبد الله العلوي، أن معرض الفرس للجديدة له صبغة عمومية نظرا للبعد الثقافي الكبير للفرس والفروسية في المملكة وهو فضاء مهني يجمع بين الفن والرياضة والثقافة والترفيه، مردفا، أنه يعد كذلك،فضاء فريدا من نوعه للتعريف بعدة مهن قديمة وحديثة مرتبطة بالفرس وتمكين المهنيين من تطوير معلوماتهم وتبادل الخبرات بين مهنيين مغاربة وآخرين من خارج الوطن“.

وأشار عبد الله العلوي، إلى أنمعرض الفرس للجديدة اكتسب مع تراكم الخبرة ومع النجاحات البارزة السابقة، مكانة دولية مرموقة جعلت العديد من المهتمين الدوليين يفدون إليه لتبادل الخبرات إلى جانب البحث عن إبرام اتفاقيات تعاون وعمل“.

جدير بالذكر أن جمعية معرض الفرس الجديدة هي من تشرف على تنظيم هذا المعرض إلى جانب متدخلين آخرين في المجال، إذ تكمن المهمة الرئيسية للجمعية التي تأسست سنة 2008، تاريخ انطلاق أولى المعارض، في تنظيم معرض الفرس للجديدة، وأيضا، في وضع كل صيغ التعاون والتواصل مع المؤسسات الحكومية، والقطاع الخاص، والمجتمع المدني والمعارض المماثلة بالخارج، من أجل تألق قطاع تربية الخيول بالمغرب.

كما تعمل استنادا، إلى ورقتها التأطيرية، على إطلاق أنشطة متنوعة لتطوير الفرس، بغية تعزيز ودعم التنمية السوسيو اقتصادية للعالم القروي والمساهمة في التعريف والتحسيس بتقاليد الفروسية بالمغرب.

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الجديدة سكوب الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.