الأغاني الوطنية التي خلدت المسيرة الخضراء

الأغاني الوطنية التي خلدت المسيرة الخضراء

ارتبط ظهور بعض الأغاني الوطنية التي تغنت بالمسيرة الخضراء بالخطاب التاريخي للراحل الملك الحسن الثاني في 5 نونبر من سنة 1975 الذي أعلن فيه عن إنطلاق المسيرة الخضراء لتحرير واسترجاع الأراضي الصحراوية المغربية المستعمرة .
وقد كان لهاته الأغاني الوطنية وقع الأغاني الوطنية التي خلدت المسيرة الخضراء كبير على نفسية المتطوعين و المتطوعات المشتركين في هذه المسيرة بحيث كانوا يرددونها بخشوع و تأثر ، الشيء الذي زادهم حماسا وشجاعة و أعطاهم شحنة إضافية للسير قدما لتحقيق الهدف المنشود الذي يتمثل في استكمال الوحدة الترابية .
ورغم مرور أكثر من أربعة عقود ، لازالت أغاني المسيرة
الخضراء حاضرة بوجدان المغاربة يتغنى بها الصغير و الكبير ، وكيف لا وهي كانت من إبداع كبار الملحنين و الكتاب و الشعراء و المغنيين الفنانين بما في الكلمة من معنى همهم الوحيد هو الإبداع الفني و ليس التجاري .

والجدير بالذكر أن أغاني المسيرة الخضراء أعدت و كتبت ولحنت و سجلت في وقت قياسي لا يتعدى بضعت أيام ورغم ذلك مست قلوب المغاربة و أصبحت ملازمة لهم في كل زمان و مكان .
و من بين هاته الأغاني نذكر :
– أغنية نداء الحسن
( كلمات فتح الله لمغاري و تلحين عبد الله عصامي )

– أغنية لعيون عينيا
( كلمات جيل جيلالة و محمد شهرمان و غناء المجموعة )

– أغنية ثلاثمائة وخمسين ألف
( كلمات عبد الوهاب الإدريسي و ألحان أحمد الغرباوي )

– أغنية أيام المسيرة
( تلحين و غناء الفنان عبد الوهاب الدكالي )

– أغنية أسمى نداء
( كلمات الطيب لعلج و تلحين عبد القادر الراشدي )

وغيرها من الأغاني الوطنية الخالدة .

– أغنية أسمى نداء
( كلمات الطيب لعلج و تلحين عبد القادر الراشدي )
تمنى من الملحنين و كتاب الكلمات و الفنانيين الشباب أن يتشبعوا بهذه الروح الوطنية الفنية ، و السير على نهج من سبقوهم من الفنانيين الكبار الذين تركوا بصمات خالدة تخص الأغنية المغربية بكل ألوانها .

عبد الفتاح وكلي ( الجديدة سكوب

ن

عبدالله حنبلي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *