“ديما ديما دفاع “

الدكاليون الشرفاء  وعشاق نادي الدفاع الحسني الجديدي   لا يحتاجون إلى دروس من أي أحد ؛ ولا يسمحون لأي كان أن يتطاول عليهم وأن يتزايد على حبهم للنادي  . حب النادي يسري في عروقهم  .

 وهويتهم الحقيقية مرتبطة بهذا النادي  العريق الذي قدم  لاعبين كبار تركوا بصماتهم واضحة في محطات وطنية ودولية والتاريخ يشهد على ذلك ؛  كما أن دكالة أنجبت شخصيات وازنة وعالية وسامية في مختلف المجالات ولازالت مستمرة في إنجاب الكفاءات والشجعان .

وعليه فنحن لا نحتاج إلى من يعرفنا بأنفسنا أو يعرفنا بهوية نادينا الدفاع الحسني الجديدي . سكوتنا ليس جبنا

ولكن كان بحسن نية من أجل مصلحة النادي الذي تجري هويته في عروقنا . اليوم  الجميع يتكلم بحرقة على مصير الدفاع الحسني الجديدي . ومسؤوليتنا التاريخية  تؤجج في نفوسنا روح المبادرة من أجل أن يحيا هذا الفريق وتبقى الهوية الشامخة لأسود دكالة  وسنحاسب كل من له من قريب أو بعيد إشارة في هذا الإنزلاق . وهذا ما سنفعله على أرض الواقع . 

             “ديما     ديما     دفاع “

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *