عن النتائج السلبية المتتالية و الأداء الباهت و المخجل للفريق

حجمت عن الحديث عن فريق الدفاع الحسني الجديدي منذ مدة مكتفيا بمراقبة الفريق من بعيد لكن النتائج السلبية المتتالية و الأداء الباهت و المخجل للفريق جعلني أطرح عدة تساؤلات حول وضعية الفريق و حول مستقبله الذي يبدو من الآن غير مطمئن:

– سياسة التشبيب التي نهجها المكتب المسير خاطئة تماما فلا يعقل أن يتم الاستغناء عن عدد من اللاعبين دون توفير البديل لهم.

– الانتدابات كانت فاشلة و لم تسد الفراغ الذي تركه اللاعبون . – -المغادرون،كان من المفروض -الاحتفاظ بابن الفريق بنشاوي الظهير الأيسر و الكل يعلم ان هذا المركز يشكل معضلة بالنسبة لجميع فرق البطولة

-انتذاب لاعب يلعب في الدرجة الثالثة في المانيا لشغل هذا المركز كان انتذابا كارثيا لان معظم الهزائم التي تكبدها فريق الدفاع الحسني الجديدي في بداية هذا الموسم كانت من جهة هذا اللاعب الذي اصبح ممرا سهلا للخصوم.

-عدم الاحتفاظ باللعب مسوفا الذي كان قوة ضاربة في هجوم الفريق خطأ جسيم مع العلم أن اللاعب مسوفا كان مرتاحا بالجديدة و لو قدم له عرض أحسن لبقي في الفريق.

-اللاعب الكامروني الذي طبل له مسيرو الفريق عند انتذابه لم يعط ما هو منتظر منه على العكس أصبح من الآن عبئا على الفريق.

-اللاعب ويدار الذي انتقل من فريق نهضة بركان لم يظهر في تشكيلة الفريق بدعوى أنه فشل في الاختبار الطبي،كيف إذن لعب ويدار موسمين مع نهضة بركان و كان متميزا

-تمت إعارة لاعبين ابناء الفريق الى فرق اخرى و هم يبلون البلاء الحسن في حين يحتفظ الفريق بحمزة الهنوري الذي أمضى مواسم و هو على دكة الاحتياط و لم يطور من مستواه و لا يقدم اية اضافة هذا الموسم و الفريق يعاني.

-الانتذاب الوحيد الذي يمكن اعتباره جيدا هو اللاعب مكوكو الذي يؤدي مباريات في المستوى مع الاشادة ايضا باللاعب الجعواني.

-كان من المفروض ان يكون الدفاع الحسني الجديدي سباقا الى انتذاب لاعبين من البطولة أبانوا عن علو كعبهم،فأين هي إذن هذه الادارة التقنية التي يرأسها عزيز بودربالة و على أي معايير تمت التسريحات و الانتقالات؟؟

و هل أصبح المدرب عبد الحق بنشيخة كبيرا على هذا الفريق لأنه لا أظن أن بنشيخة سينجح في مهمته بهذه التشكيلة اذا لم يتدارك الفريق الأمر و ينكب على جلب لاعبين يمكنهم اخراج الفريق من هذه الورطة لان الفريق شئنا أم أبينا في ورطة، المشكل عندما يصبح ذهنيا و يصاب اللاعبون بالإحباط و لنا في  اللاعب مهدي قرناص خير مثال على الضغط الذي أصبح يعاني منه اللاعبون. سيكون من الصعب اعادة الثقة لهم و سيكون من الصعب استمرار المدرب في هذه الظروف.

توقف البطولة جاء في الوقت المناسب لاصلاح ما يمكن اصلاحه و المركاتو الشتوي مناسبة لجلب لاعبين يملأون الخصاص الذي يعاني منه الفريق و على المكتب المسير أن يتحمل نتائج تدبيره الفاشل للموسم الجديد قبل فوات الأوان ..

Housni Boukarma

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *