وداعا الأستاذ عبد الرحمان اليوسفي ….

إذا ما استثنينا السيد بنسعيد ايت ايدر أطال الله عمره سيكون المغرب – مع رحيل الأستاذ عبد الرحمان اليوسفي – قد فقد آخر رجالاته السياسية العملاقة….و يصعب الحديث عن مسار السي عبد الرحمان اليوسفي لتنوع أبعاد الرجل و اهتماماته و مجالات اشتغاله  ٬ لكن الخيط الرابط بين كل هذه الأبعاد و المجالات  هو الصرامة الأخلاقية والعفة و النزاهة و التفاني و الكفاءة و الشهامة  التي ميزت حياة السي اليوسفي الإنسان و المناضل و المحامي و الصحافي و الحقوقي و السياسي و رجل الدولة و الوزير الأول الحقيقي و الوحيد  الذي عرفته السياسة المغربية  ( مع استثناء للمرحوم عبد الله ابراهيم ).

      السي عبد الرحمان الإنسان البسيط… الصريح ….الصادق …..و اللطيف …..

      السي اليوسفي الذي صرح ذات يوم  ” لا يمكن أن نتفاوض مع الوطن …لان الوطن دائما على حق… “

      الأستاذ اليوسفي الذي في جواب عن سؤال حول سبب اعتزاله السياسة  ٬ أجاب رحمه الله ” ابحثوا عن ذلك في الأخلاق  ” … كما قال ” ما بقا حزب ..مبقاتش سياسة .. مبقات جدية “و ربما لذلك ” اختار ” أن يرحل عن هذه الدنيا في خضم الحجر الصحي حتى لا يحضر جنازته من جردوا السياسة من الأخلاق ….هؤلاء الذين خلقوا للرجل المشاكل التي لاحصر لها إبان توليه مسؤولية الوزارة الأولى ٬ من أطلق عليهم نعته الشهير ” جيوب المقاومة ” و الذين لم يخل منهم حتى حزبه ” الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية “

      وداعا الأستاذ عبد الرحمان اليوسفي ….

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *