بعد تعادله أمام المنتخب الليبي، المنتخب المغربي أول المتأهلين لكأس أفريقيا لأقل من 20 سنة .

عبد الفتاح وكلي ” الجديدة سكوب “

بعد غياب دام 15 سنة المنتخب الوطني المغربي لأقل من عشرين سنة يحقق الأهم ويتأهل لنهائيات كأس أفريقيا للشبان التي ستنظم بداية من شهر فبراير من السنة المقبلة بدولة موريتانيا .

وقد جاء هذا التأهل بعد أن حقق المنتخب المغربي اليوم على أرضية ملعب رادس  تعادلا صعبا أمام نظيره المنتخب الليبي بإصابة لمثلها في ثالث مباراة له في دوري شمال إفريقيا .

وبالعودة إلى مجريات المقابلة، عرف الشوط الأول بداية قوية بين الفريقين وكان أبناء زكرياء عيوب هم الأفضل، مستغلين مناورات حمزة الدرعي لاعب الدفاع الجديدي و تسربات عبيدة و تيرغالين عبر الأطراف، إلى حدود الدقيقة 30 حيث أعلن الحكم عن ضربة جزاء لصالح المنتخب الوطني المغربي بعد عرقلة العميد تاحيف وسط مربع العمليات، سجلها بنجاح اللاعب أسامة تيرغالين .

في الشوط الثاني ضغط  المنتخب الليبي بكامل ثقله على أشبال الأطلس وأدركوا هدف التعادل في  الدقيقة 48 عن طريق  المدافع محمد خليل.

ومع مرور الوقت لعب العامل النفسي دوره و تراجع منسوب اللياقة البدنية لعناصر المنتخب الوطني، ماجعل المدرب زكرياء عيوب يقوم بتغييرات على مستوى خط الوسط، لتحسين مردود فريقه والحفاظ على نتيجة المباراة، وتأتى له ذلك بقتالية لاعبيه وتألق حارسه العروش . لينتهي اللقاء بتعادل إيجابي 1-1 ، وتأهل المنتخب المغربي لكأس إفريقيا 2021 بموريتانيا .

وبهذه النتيجة، رفع المنتخب الوطني رصيده إلى 5 نقاط متبوعا بالمنتخب الليبي ب 4 نقاط مع مباراة ناقصة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *