الأغنية الشهيرة ” ألف هنية وهنية ” تاريخها ، مبدعوها و مناسبة إصدارها .

 عبد الفتاح وكلي ” الجديدة سكوب “

أغنية “ألف هنية وهنية لعروسة فالعمارية” من بين الأغاني المغربية الشهيرة التي عمرت طويلا والتي يتغنى بها كبار الأجواق وصغارهم في المدن كما في البوادي، فلا يكاد يخلو أي عرس أو حفل زفاف من هاته الأغنية الشهيرة التي تؤدى احتفالا بعقد القران ولا تكتمل فرحة العروس إلا بسماعها لهذه الأغنية الجميلة.

فقد حاول العديد من الملحنيين و المبدعين المغاربة أن يجدوا أغنية أخرى بلحن آخر و كلمات آخرى تؤدى عند حمل العروس على مائدة العمارية أو ما يسمى ب ” دخلة العروسة ” لكن شهرة أغنية ألف هنية وهنية فاقت جميع المحاولات .

والقليل من المغنيين ممن يؤدونها أو المتلقين أو المستمعين ممن يعلمون أن هذه الأغنية رغم بساطة لحنها وشعبية كلماتها فمبدعوها هم فنانين كبار لهم تاريخهم وبصمتهم في مجال الأغنية المغربية .

فهذه الأغنية غناها لأول مرة في أواسط الثمانينات الفنان الكبير محمد الغاوي صحبة الفنانة القديرة فاطمة المقدادي على طريقة “الديو” في حفل زفاف الأميرة المحبوبة لآلة أسماء ابنة الملك الراحل الحسن الثاني رحمه الله، بالقصر الملكي بمراكش.  والكلمات كانت للكاتب والزجال المغربي الشهير الأستاذ فتح الله لمغاري، أما التلحين فكان للملحن الكبير الحاج العربي الكواكبي رحمه الله .

فأغنية ألف هنية و هنية ظلت ولازات وستظل تأثث جل الأعراس المغربية ، فهي مفعمة بالصور والذكريات الجميلة وهذه كلماتها :

بسم الله ندكو لخيام، نسرجو خيول الكادا

نقيمو النزايه سبع ايام هاكدا جرات العادة

يا حليمة جيبي الكوال وخرجي لوسط الكارة

هاد الليل لازم يطوال يفرح فيه جار وجارة

وأنت يا عويشة غني، ردو وجاوبو يا البنات

هاعريسنا اليوم محني وعروستو علينا ضوات

ألف هنية وهنية لالة في العمارية

والتمر في الطباق هديا والحناني صحراوية

آسيادي مصابح ضوات،ها لالة أسماء برزات

صايلة بالهمة والنخوة العلوية….»

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *