وفاة سيدة المسرح العربي “ثريا جبران” أول فنانة مغربية عربية تتولى منصبا وزاريا

عن سن يناهز 68 سنة انتقلت إلى الرفيق الأعلى مساء اليوم الإثنين 24 غشت الجاري الفنانة المقتدرة ثريا جبران بعد صراع مرير مع مرض السرطان .

 المرحومة ثريا جبران واحدة من أشهر فنانات المسرح في العالم العربي كما أنها تعتبر أول فنانة مغربية عربية تتولى منصبا حكوميا “وزيرة الثقافة في عهد الوزير الأول عباس الفاسي سنة 2007 ” .

ورغم الفترة القصيرة في منصبها الوزاري التي لم تدم  سوى سنتين  ( استقالت لأسباب صحية ) كان لها الفضل في اتخاذ مجموعة من التدابير التي تخص الجانب الاجتماعي للفنانين، كقانون الفنان وبطاقة الفنان والتغطية الصحية للمشتغلين في هذا القطاع.

قدمت ثريا جبران طيلة ممارستها الفنية الاحترافية العديد من الأعمال المسرحية أغلبها مرتبطة بمعاناة المحرومين والمهمشين، أهمها : “بوغابة” ” امتى نبداو” “النمرود في هوليود” وغيرها .

وتميزت كذلك بأدائها الرائع في عدة أعمال سينمائية مغربية و أجنبية أهمها “الناعورة” ، “الزفت” ، ” عود الورد”، ” عطش” و “غراميات” .

حصلت ثريا جبران على عدة جوائز وأوسمة داخل المغرب وخارجه أهمها وسام الاستحقاق الوطني من الملك الراحل الحسن الثاني،  ووسام الجمهورية الفرنسية للفنون والآداب من درجة فارس.

تميزت حياتها بعدة أحداث يصعب نسيانها كاختطافها وحلق شعرها بالكامل من لذن مجهولين لمنعها من المشاركة في برنامج حواري على القناة الثانية ، والمعروف أنها كانت تنتمي للحزب المعارض أنذاك الإتحاد الإشتراكي .

نسأل الله لها الرحمة والمغفرة و الفردوس الأعلى و لدويها الصبر الجميل و إنا لله و إنا إليه راجعون . عبد الفتاح وكلي”الجديدة سكوب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *