حين أُسندت الرئاسة الشرفية للدفاع الجديدي للملك محمد السادس

في السادس من شهر نونبر 1972 ، وعلى إثر زيارة كريمة قام بها ولي العهد آنذاك الأمير سيدي محمد إلى مدينة الجديدة، و على إثر عدة تشاورات، قام بها عامل إقليم الجديدة آنذاك مولاي المهدي العلوي لمراني، بتوجيه رسالة إلى السيد الوزير المشرف على تربية سمو ولي العهد الأمير سيدي محمد بالقصر الملكي العامر يلتمس فيها بالنيابة عن كل أسرة الدفاع الحسني الجديدي، من السدة العالية بالله التفضل بالقبول بتكريم كرة القدم الجديدية برئاسة شرفية لولي العهد للفريق الجديدي.

و بالفعل و في 18 من شهر ديسمبر 1972 توصل السيد العامل من السيد محمد عواد برسالة الاستجابة المولوية، لجلالة الملك الحسن الثاني رحمه الله والتي تبلغ السيد العامل و المكتب المسير بأن صاحب الجلالة تفضل و أذن لصاحب السمو الملكي ولي العهد أن يقبل الرئاسة الشرفية لجمعية الدفاع الحسني الجديدي الموقورة” وأن هذه الالتفاتة المولوية لتبرهن على مدى اهتمام صاحب الجلالة نصره الله وأيده بكل ما يرجع إلى نشاطات الشباب و العمال التي يمارسها في نطاق مهمته السامية في خدمة البلاد”.

مقتطف من كتاب الدفاع الحسني الجديدي الأمس واليوم للكاتب المصطفى عشماوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *