اعتماد تقنية ” الفار ” بشكل رسمي في البطولة الإحترافية المغربية ، والبداية بمقابلة اتحاد طنجة و الفتح الرباطي .

انطلقت مرحلة الإياب من الدوري الوطني المغربي الإحترافي  اليوم 14 فبراير 2020 و انطلق معها الإعتماد لأول مرة وبشكل رسمي على تقنية الفار في المباراة التي جمعت بين اتحاد طنجة و الفتح الرباطي بقيادة الحكم الدولي رضوان جيد  بملعب ابن بطوطة الكبير بمدينة طنجة ، والتي انتهت لصالح الفريق المضيف بإصابتين لواحد  .

وبهذا يكون المغرب أول دولة بالقارة الإفريقية يستعمل  تقنية المساعدة بالفيديو “الفار”  بعد توصله بالضوء الأخضر من الإتحاد الدولي لكرة القدم ، بعد أن استجاب لجميع المعايير المطلوبة لهذا الغرض ، من تجهيزات للملاعب و من دورات تكوينة للحكام بغية تأهيلهم لاستعمال هذه التقنية الجديدة  .

وقد كانت الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم قد رصدت موارد مالية مهمة من أجل اعتماد هذه التقنية ، حيث قامت بتجهيز أربعة شاحنات متنقلة بأحدث التقنيات لهذا الغرض ، ما سيمكنها من تغطية جميع مقابلات البطولة الوطنية من خلال تنقلها عبر المدن  .

للإشارة ، فمهمة حكام الفيديو نتحصر في المراجعة السريعة للحالات المشكوك فيها وتقديم المساعدة للحكم سواء طلب ذلك أو لم يطلب ، لكن القرار الأول والأخير يبقى لحكم الساحة .

و هناك أربع حالات فقط يمكن لحكام الفيديو التدخل فيها وهي :

– التسلل من عدمه

– عبور الكرة خط المرمى من عدمه

– ركلات الجزاء المشكوك فيها

– وحالات طرد أو إنذار لاعب عن طريق الخطأ بدلا من زميله .

نأمل من خلال ” تقنية الفيديو المساعد ” ببطولتنا الوطنية ، الحد من الأخطاء التحكيمية العديدة في الكثير من المقابلات ، وخصوصا الحالات التي تستوجب قرارا دقيقا من الحكم ، لضمان العدالة بين جميع الفرق حتى نرقى كرويا للمستوى المطلوب .

عبد الفتاح وكلي ” الجديدة سكوب “

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *