أنا على دراية بالكرة المغربية ومتشوق لحصد الألقاب عبد القادر عمراني المدرب الجديد لفريق الدفاع الحسني الجديدي

عبد الله مرجان

يعد عبد القادر عمراني واحد من المدربين الجزائريين الذي يحمل وراءه تاريخا كرويا حافلا بالإنجازات والألقاب  بالدوري الاحترافي الجزائري .

وفي خطوة مفاجئة له قدم استقالته لمسؤولي فريق شباب بلوزداد وهو يحتل رفقة الفريق الصدارة، عقب توثر علاقته بالأنصار، ورغم أن مسؤولي النادي تشبثوا به، فقد أصر الرجل على المغادرة، ليرحل للبطولة المغربية من بوابة الدفاع الحسني الجديدي حيث وقع عقدا مع الفريق الدكالي يمتد  لموسمين ونصف .

وأعرب المدرب الجديد للدفاع الحسني الجديدي عبد القادر عمراني عن سعادته الكبيرة بخوصه أول تجربة احترافية بالبطولة الوطنية، مؤكدا في حوار أجرته معه “بيان اليوم”، أنه راكم على امتداد ربع قرن من الزمن، تجربة كبيرة في مجال التدريب من خلال إشرافه على عدد كببر من الأندية بالجارة الشرقية.

وأضاف عمراني، أنه اضطر في الأسبوع الماضي إلى الانفصال عن شباب بلوزداد لظروف خاصة، وآثر تغيير الأجواء بعد توصله بعرض جدي من الدفاع الحسني الجديدي الذي رحب به بعد استشارته مع عدد من أصدقائه المدربين، كمواطنه عبد الحق بن شيخة والإطارين الوطنيين بادو الزاكي ورشيد الطاوسي.

وأشار عمراني (63 سنة) أنه على دراية تامة بالكرة المغرببة، وأنه سيواصل العمل الكبير الذي بدأه المدرب السابق لفرسان دكالة ، وفق أهداف واضحة .

وأوضح الربان الجزائري، أنه فضل متابعة ديربي” دكالة عبدة “رفقة وكيل أعماله من المدرجات حتى لا يمارس ضغطا نفسيا على اللاعبين والطاقم التقني، معترفا بضعف المردود العام للدفاع أمام أولمبيك آسفي عكس مباراته أمام بركان والتي تابعها عبر شاشة التلفاز .

يعتبر عمراني وهو ثالث مدرب جزائري يشرف على تدريب فارس دكالة بعد مواطنيه رابح سعدان وعبد الحق بنشيخة، في وقت أكد فيه، أنه يدرك جيدا المسؤولية الجسيمة التي تنتظره بالجديدة لتحقيق انتظارات الجماهير الدكالية المتعطشة للألقاب والتي طالبها بالوقوف إلى جانب فريقها ليتسنى له العودة إلى سكة النتائج الإيجابية والمنافسة على المراكز المتقدمة في سلم الترتيب.

  • ماهو شعوركم وأنتم تتواجدون ببلدكم الثاني المغرب؟

والله، لأنا جد مسرور بتواجدي ببلد جميل وناس طيبين، لأني بصراحة لا أحس بالغربة، لأن هناك عادات وتقاليد مشتركة بين الشعبين، وما زاد من غبطتي هو المعاملة الطيبة والأخلاقية لرئيس فريق الدفاع الحسني الجديدي الذي رحب بي.. ومنذ الوهلة الأولى التقيت فيها مسؤولي الفريق لمست فيهم حب العمل الاحترافي، وأنهم متشوقون لحصد الألقاب، وأتمنى أن يكون قدومي قدوم خير وإنجازات .

  • حدثنا عن أسباب انفصالك عن فريق شباب بلوزداد رغم أنه يحتل صدارة الدوري الجزائري؟

أن تفسخ عقدك مع فريق يتصدر الترتيب، يبدو أمر غريب جدا سواء بالنسبة  للمسؤولين و اللاعبين  والصحافة وحتى أنصار الفريق، لكن دعني أقول لك أن الإنسان لما يحس بأنه ليست له رغبة المواصلة خير له أن يترك الفريق.. ولكي لانخوض في التفاصيل، تبقى هناك أشياء خاصة وأسرار لايمكنني البوح بها، المهم أنه تربطني علاقة طيبة بمسؤولي الفريق، زد على ذلك أن الرغبة في تغيير الدوري والعوامل النفسية هي جزء من أسباب  المغادرة .

  • هل سبق لكم أن خضتم تجربة أخرى خارج الدوري الجزائري ؟

فعلا كانت لي تجربة بالدوري السعودي لم تدم طويلا، إذ لم تتعدى ثلاث أشهر، نظرا لأني لم أتأقلم مع الأجواء هناك .

  • الصحافة الجزائرية أرجعت سبب الإنفصال عن شباب بلوزداد إلى قلة صبركم وعدم القدرة على تحمل الضغط الجماهيري، وما يؤكد هذا المعطى هو عدم قدرتكم على مواصلة العمل في الدوري  السعودي، ماتعليقكم ؟

أنا من المدربين الذين يحبون الوضوح والإشتغال بهدوء، وأتحمل مسؤوليتي في كل القرارات، ولا أحب التدخل في الاختصاصات وأظن فهمتم كلامي .

  • لماذا فضلتم متابعة الفريق الجديدي من المدرجات أمام أولمبيك آسفي بدل المنصة الشرفية؟

فضلت متابعة المباراة رفقة وكيل أعمالي من المدرجات حتى لا أمارس ضغطا نفسيا على اللاعبين والطاقم التقني، وفعلا كانت  فرصة مهمة أتاحت لي الوقوف عن مستوى بعض اللاعبين، وقد أفرزت هذه المباراة مردودا ضعيفا للدفاع، عكس مباراته أمام نهضة بركان والتي كان فيها الفريق أفضل حالا .

  • ما تقييمكم لمستوى الفريق الجديدي من خلال متابعتك لمباراتين له؟

أملك بعض المعطيات عن الفريق الجديدي والدوري المغربي بصفة عامة، وأظن أن فريق الدفاع الحسني الجديدي في مباراة سابقة له أمام نهضة بركان قد قدم عرضا طيبا، وكان فيها أحسن بكثير من مباراته الأخيرة أمام أولمبيك آسفي، ورغم ذلك فأنا أحتاج المزيد من الوقت كي أتعرف على المجموعة بكاملها، والأكيد أن الفريق يضم مواهب ذات كفاءات وفنيات فردية طيبة، ونأمل أن نوفق بإذن الله في مهامنا، وبتعاون الجميع نستطيع أن نحقق الأهداف المنشودة .

  • من خلال متابعكم للفريق، هل أنتم مقتنعون بالتركيبة البشرية الحالية؟

لا يمكن أن تتكون لدي نظرة شاملة ومستوفية عن اللاعبين، ما دمت لن أتعرف بعد عن جميع العناصر، لأن هناك لاعبين لم يشاركوا في المباراة الأخيرة، لكن من خلال النظرة الأولية يبدو أن الفريق يضم عناصر متمرسة وذات تجربة، وأنا هنا من أجل مهمة محددة، وهي مساعدة النادي وقيادته لتحقيق نتائج متميزة، وأن ينافس هذا الموسم على مراتب متقدمة، وأنا أستبشر خيرا إن شاء الله .

  • هل ستحتفظون بالطاقم المساعد أم لكم طاقم خاص؟

لم أتحدث بعد مع الرئيس فيما يخص الطاقم المساعد، والأكيد أنه وقبل مباشرة عملي سأجتمع مع كل عناصر الإدارة الفنية، بغية تقريب الرؤى، وتدارس مجموعة من الأشياء ذات الصلة بالمهام.

  • لماذا لم تفكر في المجيء للمغرب من ذي قبل، وهل سبق لكم أن تلقيتم بعض العروض من أندية مغربية؟

العمل في البطولة المغربية شرف وفخر لكل مدرب، لما تتوفر عليه الأندية من لاعبين مهاريين وملاعب من الطراز الرفيع، كما أن مستوى البطولة الاحترافية يغري على ركوب هذه التجربة، إضافة إلى الاحتكاك بالمدربين المغاربة، وجوابا عن سؤالكم  لا بد أن أكد أنه سبق وأن تلقيت عروضا من فرق مغربية، لكن الظروف لم تسمح لي من قبل.. وفي هذا الصدد أذكر أن فريق الدفاع الحسني الجديدي هو الآخر سبق له أن عرض علي مهمة تدريب الفريق وحينها لم أستطع، لكن هذه المرة قبلت تحت رغبة تغيير الأجواء والاستفادة من البطولة المغربية .

  • من شجعك إذن للالتحاق بالدفاع الحسني الجديدي؟

لا أخفيك فأنا لي أصدقاء مدربين مغاربة سبق وأن جاورتهم في الدوري الجزائري كرشيد الطوسي وبادو الزاكي ثم ابن بلدتي عبد الحق بنشيخة، والأكيد أن قدومي إلى الجديدة كان من وراءه هؤلاء الثلاثة .

  • كيف ترى مستوى البطولة المغربية في السنوات الأخيرة؟

أكيد أن البطولة المغربية شهدت تطورا لافتا في السنوات  الأخيرة ،بفضل تمثيلية الأندية المغربية في المنافسات القارية، وتحقيقها لنتائج طيبة كفريق الوداد والرجاء البيضاويين وفريق نهضة بركان وفريق حسنية أكادير، هذه الأندية وأخرى تعكس الوجه الحقيقي لمستوى البطولة المغربية التي تسير من حسن إلى أحسن، ثم أن صورة المدرب المغربي تبقى جد محترمة من خلال ما يقدمون من عمل يساهم في تطوير الممارسة الكروية.

  • كلمة أخيرة؟

أدرك جيدا حجم المسؤولية الجسيمة التي تنتظرني لتحقيق إنتظارات الجماهير الجديدية المتعطشة للألقاب، وأطالبها بالوقوف إلى جانب فريقها ليتسنى له العودة لسكة الإنتصارات والمنافسة على المراكز المتقدمة في سبورة الترتيب ،ولا يفوتني أن أتقدم بجزيل الشكرلجميع مكونات الفريق  والصحافة المحلية على الترحاب وحسن الإستقبال وأتمنى من الله أن أوفق في المهمة التي جئت من أجلها ،وأن أنجح في تكوين فريق قوي .

نوافذ:

  • العمل في البطولة المغربیة شرف وفخر لكل مدرب لما تتوفر علیه الأندیة من لاعبین مهاریین
    و ملاعب من الطراز الرفیع
  • أنا على درایة تامة بالكرة المغرببة وسأواصل العمل الكبیر الذي بدأه المدرب بادو الزاكي.
  • أنا من المدربین الذین یحبون الوضوح والاشتغال بهدوء وأتحمل مسؤولیتي في كل القرارات
    ولا أحب التدخل في الاختصاصات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *