الكتابة الفيسبوكية بين الصبيانية والتعقل .

مشاهدة
أخر تحديث : الجمعة 1 فبراير 2019 - 12:05 صباحًا
الكتابة الفيسبوكية بين الصبيانية والتعقل .

بقلم مصطفى شطاطبي
تعتبر التدوينات وسيلة من وسائل التي تعبر عن المستوى الفكري والثقافي لكل مرتادي الفضاء الأزرق وتحمل بين سطورها رسائل مشفرة وأفكار للمناقشة والتحليل ….
استطاع هذا النوع من الكتابة من نشر الخبر بشكل قياسي مع تقريب وجهات النظر وإيصال نداء الاستغاثة لبعض الحالات المعوزة وفضح ممارسات بعض الأشخاص حتى أصبح وسيلة لمراقبة جودة وحكامة بعض القطاعات.
لكن الغريب أن تجتهد أنامل لم تنجح دراسيا ومهنيا وحتى في تقليم أظافرها بالاضافة الى طبيعتها البشرية الجبانة والحربائية التي تتستر خوفا من العقاب والتأنيب في المس بالأعراض والأشخاص متناسيا كونه كالنعامة رأسه في التراب وسوأته مكشوفة …وفي ظل التقدم التكنولوجي وفي إطار حماية حرية الأفراد سينقرض هذا النوع من الكائنات الغريبة ….
إشارة رأسك أخد حجما قد لا يقبله جسدك وأصبحت مكشوفا للجميع وانت قاصر رغم تقدمك في السن وأصبحت تشكل نوعاجديدا من التلوث انه التلوث البشري .

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الجديدة سكوب الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.