ست سنوات لعجوز هتك عرض قاصر بالعنف

مشاهدة
أخر تحديث : الأربعاء 12 ديسمبر 2018 - 9:55 مساءً
ست سنوات لعجوز هتك عرض قاصر بالعنف

محمد الغوات

أدانت غرفة الجنايات الابتدائية باستئنافية الجديدة، خلال الأسبوع الماضي، عجوزا تجاوز عمره 83 سنة، وحكمت عليه بست سنوات سجنا نافذا، بعد متابعته من أجل جناية هتك عرض قاصر بالعنف والتغرير به.

وحسب محضار الضابطة القضائية، يستفاد منها أن ايقاف العجوز المتهم بعرض قاصر، جاء على إثر تلقي مصلحة الأمن الوطني بمدينة أزمور، لإشعار مفاده أن  مجموعة من  سكان  حي الحفرة بمدينة أزمور، يحاصرون شيخا مسنا، متهمين إياه بهتك عرض طفل قاصر لا يتجاوز عمره الثانية عشرة سنة، حيث تمت محاصرة منزله إلى حين حضور عناصر الشرطة.

وبناء على هذا الإشعار، انتقلت عناصر الشرطة الى عين المكان، حيث وجدت مجموعة من الناس وقد تجمهروا محاصرين مسنا متهما بهتك عرض طفل، وقد وجدت عناصر الشرطة  صعوبة في إخراج المسن والضحية من المنزل المحاصر.

وتم نقل المسن المتهم رفقة الطفل الضحية لمركز الشرطة، وسط استنكار وتنديد السكان الذين ارتفعت أصواتهم مطالبين بإنزال أقصى العقوبة، في حق المشتبه فيه.

وتتبعا للمسطرة القانونية ،تم إشعار الوكيل العام باستئنافية الجديدة، الذي أمر بوضع المشتبه فيه تحت تدابير الحراسة النظرية وإحالة الضحية القاصر على المستشفى الإقليمي محمد الخامس بالجديدة، وإخضاعه لفحص طبي، من أجل البحث في التهم الموجهة للمسن، والمتعلقة بالاعتداء الجنسي على الضحية.

وخلال الاستماع إلى الضحية القاصر، حول عملية تعرضه للاعتداء الجنسي والكيفية التي استخدمها المتهم العجوز في ممارساته الشاذة، اتهم المسن بالاعتداء عليه، وهو الأمر الذي جعل محامي المتهم  يصعد من  مرافعته، في إطار المساعدة القضائية، وطالب بإجراء خبرة طبية، متسائلا كيف يعقل لعجوز عمره يتجاوز 83 سنة، أن يمارس  الجنس بطريقة شاذة، مضيفا أن وضعه الصحي صعب و لا يسمح له بهذه المغامرة ، كما اعتبر دفاعه أن التهم المنسوبة لموكله هي تهم باطلة وملفقة، مضيفا أن  جهات بأزمور رفض الكشف عن اسمها، لها مصلحة في الزج بموكله داخل أسوار السجن.

وبالرغم من محاولة دفاع المتهم تبرئة موكله، غير أن هيئة المحكمة اقتنعت بالمنسوب إليه، بناء على تصريحات الضحية والشهود الذين حاصروا المتهم، وحكمت عليه بالحكم المذكور أعلاه.

تجدر الإشارة إلى أن مدينة أزمور، شهدت في الشهور الأخيرة حالات مماثلة للاعتداء الجنسي على الأطفال، حيث سبق لسكان دوار الكوحل  التابع لجماعة سيدي علي بن حمدوش الخاضع لدائرة أزمور، أن  حاصروا رجلا متزوجا  يقطن بدوار الخربة، وهو بصدد الاعتداء الجنسي على قاصر يبلغ من العمر 15 سنة. وتم تسليمه لعناصر الدرك الملكي، وإحالته على العدالة.

وكان طفل قاصر آخر عمره 10 سنوات، قد تعرض لهتك عرضه داخل دكان خياط بأزمور.

هذه الاعتداءات الجنسية على الأطفال الأبرياء، دفعت بالمجتمع المدني بمدينة ازمور، للخروج الى الشارع العام والاحتجاج ضد تعرض الأطفال للاعتداءات الجنسية، ورفعوا شعارات تندد بذلك وأخرى تطالب بإنزال أقصى العقوبات ضد المعتدين جنسيا على الأطفال.

ثماني سنوات سجنا نافذا لمتهم  توبع من أجل السرقة تحت التهديد بالسلاح الأبيض

أصدرت غرفة الجنايات الابتدائية التابعة لمحكمة الاستئناف بالجديدة، يوم الثلاثاء الماضي، قرارها القاضي بإدانة متهم والحكم عليه بثماني سنوات سجنا نافذا، بعد مؤاخذته من أجل جناية السرقة تحت التهديد بواسطة السلاح الأبيض ومحاولة الاختطاف والضرب والجرح وحيازة المخدرات واستهلاكها والاتجار فيها والهجوم على مسكن الغير واعتراض السبيل والتهديد بالسلاح الأبيض.

وحسب محاضر الضابطة القضائية، التابعة لمفوضية الأمن الوطني بالزمامرة، يستفاد أن المتهم  كان في حالة فرار، حيث اختفى عن الأنظار، منذ اعتقال شخص متهم باستهلاك المخدرات، وتقديمه  أمام أنظار المحكمة الابتدائية بسيدي بنور، حيث صرح أنه اقتناها من هذا المتهم الذي كان في حالة فرار .

وحينها اصدرت الضابطة القضائية نفسها، مذكرة بحث في حقه.

ودائما حسب المحاضر القضائية، تقدمت سيدة أمام لدى مصلحة الشرطة القضائية، ووضعت شكاية ضد المتهم، أكدت فيها أنه  اعترض سبيلها واستولى على هاتفها المحمول ومبلغ مالي قدرته المشتكية ب 600 درهم.وأضافت أنه حاول اختطافها، وأرغمها على امتطاء دراجته النارية تحت تهديدها بواسطة السلاح الأبيض، لولا تدخل أحد الشهود، الذي تدخل لإنقاذها من بين يديه، بعد أن دخل معه في مشادات كلامية وتشابك بالأيدي.

واستمر ورود الشكايات ضد نفس المتهم، على مصالح نفس الشرطة القضائية، حيث  تقدم شخص آخر، بشكاية مفادها أن المتهم اعترض سبيله وعرضه للضرب والجرح بواسطة آلة حديدية.

و تقدمت مشتكية  أخرى، بشكاية ضد نفس المتهم، صرحت فيها أنه هجم على مسكن والديها وهدد أفارد عائلتها بواسطة السلاح الأبيض.

وعلى اثر كل هذه الشكايات، وبعد تجميع معلومات عن المتهم، قامت الضابطة القضائية بالترصد له، في الأماكن التي يتردد عليها، حيث تم إيقافه بشارع الجيش الملكي، وعثرت الضابطة نفسها لديه على ثلاث قطع من مخدر الشيرا ومبلغ مالي.

وعند الاستماع إليه في محضر قضائي رسمي، اعترف باستهلاكه للمخدرات والاتجار فيها ، وذكر اسم مزوده الرئيسي، وأدل الضابطة القضائية على عنوان سكنه، حيث انتقلت الى مقر اقامته، غير أنها لم  تتمكن من توقيفه، لأنه كان ولا يزال في حالة فرار .وفي الوقت الذي اصدرت الضابطة القضائية مذكرة بحث في حق مزود المتهم بالمخدرات، أحالت هذا الأخير على الهيئة المحكمة، التي استنطقته حول المنسوب إليه، وأدانته بالحكم السالف الذكر.

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الجديدة سكوب الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.