10 سنوات سجنا نافذا لمتهم بمحاولة هتك عرض قاصر معاق

مشاهدة
أخر تحديث : الأربعاء 10 أكتوبر 2018 - 5:38 مساءً
10 سنوات سجنا نافذا لمتهم بمحاولة هتك عرض قاصر معاق

محمد الغوات

أدانت غرفة الجنايات الابتدائية باستئنافية الجديدة، يوم الثلاثاء الماضي، متهما، وحكمت عليه بعشر سنوات سجنا نافذا، بعد متابعته من قبل الوكيل العام بجناية محاولة هتك عرض شاب من ذوي الاحتياجات الخاصة والضرب والجرح.

وجاء ايقاف الجاني من قبل شابين، كان قد لا حظا وجود المتهم في مكان مظلم، ويحاول اقناع واستدراج الضحية الى مكان خال بحديقة الحسن الثاني وسط مدينة الجديدة، ثم تعقبا خطواته الى أن ضبطوه متلبسا بمحاولة ممارسة الجنس على الضحية المعروف بضعف قواه العقلية.

وكان المتهم قد قام بنزع سروال الضحية، غير أنه قبل أن يلمسه ويشرع في الاعتداء عليه جنسيا، تدخل الشابان ومنعاه من إتمام فعله الجرمي، وبعدما حاول الفرار سقط على الأرض وتم استقدامه لمخفر الشرطة بالمحطة الطرقية ثم أحيل على الضابطة القضائية.

وتم الاستماع للضحية الذي يعاني إعاقة ذهنية، وأفاد أنه أثناء وجوده بالقرب من المحطة الطرقية صادف المتهم والذي سبق له أن شاهده عدة مرات بالمكان نفسه بعدما طلب منه مرافقته الى حديقة الحسن الثاني، وأمسكه من يديه وتوجه به إلى عين المكان، وفي مكان خال من المارة ومظلم، طلب منه نزع سرواله وبعدما تردد الضحية، تكلف المتهم بذلك، وقبل أن يقوم بلمسه تدخل الشابان وعملا على تخليصه منه وتمكنوا من ايقاف المتهم.

كما تم الاستماع للشابين الشاهدين اللذين قاما بتوقيف المتهم، وقالا إنهما فوجئا بشخصين يمسك أحدهما بيد الآخر وهما يقفان بمكان مظلم الى جانب نخلة بين سيارة كبيرة الحجم وسور الحديقة.

وأضافا أنهما وجدا الضحية والمتهم ينزعان سرواليهما، قبل أن يتعرفا على الضحية المعاق الذي يسكن بالقرب منهما.

وبعدما شاهدهما المتهم حاول الفرار، لكنه تعثر فسقط أرضا، وقاما بإيقافه وتسليمه للعناصر الأمنية. وبعد اشعار النيابة العامة المختصة، بتفاصيل الجريمة، أمرت بعرض الضحية على الطبيبة الشرعية.

والتي أكدت في تقريرها أن دبر الضحية المعاق سليم.

من جهته أكد المتهم في تصريحاته، أنه أثناء بحثه عن شغل بدأ يتردد في المدة الأخيرة على مدينة الجديدة، غير أنه لم يستطع ايجاد أي فرصة للعمل. والتحق ليلة يوم الحادث نفسه بالمحطة الطرقية من أجل العودة الى مقر سكنه بأولاد افرج، وبمروره بالقرب من حي الصفاء تبين له وجود خيمة منتصبة لمراسيم العزاء، فخطرت بباله فكرة تناول وجبة العشاء داخله.

وبمجرد جلوسه مع الزائرين، جلس بجانبه شخص يعاني اعاقة ذهنية، وبعدما بادله الحديث وتبين أنه لا يوجد رفقته أي أحد، انتابته رغبة جامحة في استغلاله جنسيا، وعرض عليه مرافقته من أجل ممارسة الجنس عليه، غير أنه فوجئ بباب الحديقة مقفلا، نظرا لبعض الأشغال القائمة بها، فلم يجد بدا من الانزواء رفقته قرب إحدى الحافلات المركونة هناك. وقام بخلع سروال الضحية المعاق، واستعد لممارسة الجنس عليه.

وبمجرد إنزال سرواله تفاجأ بالشابين اللذين أوقفوه قبل أن يتمم فعله الاجرامي، ومن تم أخذاه الى مصالحة الأمن بالمحطة الطرقية، وأضاف أنه حاول حينها الفرار، لكن سرواله الذي كان لا يزال نازلا الى ركبتيه، عرقله في الهروب، وتسبب في سقوطه أرضا، ونفى أن يكون قد استغل الضحية المعاق جنسيا في وقت سابق، وأنه لأول مرة يتعرف عليه، كما نفى استغلاله لأي قاصر جنسيا.

وكانت هذه الاعترافات التلقائية من المتهم، كافية لاقتناع هيئة المحكمة بالمنسوب إليه، وإدانته بالحكمة السالف الذكر. وهكذا تحول المتهم الشاب من باحث عن عمل، يخرجه من فترات عطالته التي طالت، والتي أثرت على نفسيته، الى متهم بهتك عرض معاق، ومن تم الى قضاء عقد من الزمن وراء القضبان، نتيجة غريزته الحيوانية التي سولت له التفكير في ممارسة الجنس على قاصر معاق ذهنيا.

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الجديدة سكوب الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.