وزير الثقافة والاتصال يعلن من موسم مولاي عبد الله أمغار عن تخصيص  2 مليون درهم لترميم أسوار رباط تيط التاريخي.

مشاهدة
أخر تحديث : الثلاثاء 7 أغسطس 2018 - 12:40 صباحًا
وزير الثقافة والاتصال يعلن من موسم مولاي عبد الله أمغار عن تخصيص  2 مليون درهم لترميم أسوار رباط تيط التاريخي.

قام وزير الثقافة والاتصال السيد “محمد الأعرج” زوال اليوم الاثنين 6 غشت 2018 بزيارة لمختلف فضاءات موسم مولاي عبد الله أمغار، الذي انطلقت فعالياته في الثالث من شهر غشت وتستمر إلى غاية العاشر من نفس الشهر، وقد انطلقت الزيارة بتنظيم  حفل غذاء على شرف المسؤول الحكومي حضره إلى جانب عامل إقليم الجديدة مجموعة من برلمانيي الإقليم و أعضاء المجلس الجماعي لمولاي عبد الله وكافة رؤساء الجماعات الترابية التابعة لإقليم الجديدة.

وخلال حفل استقبال نظم بالخيمة الرسمية تناول الكلمة السيد “محمد زاهيدي” رئيس المجلس الإقليمي لعمالة الجديدة الذي رحب بزيارة السيد وزير الثقافة والاتصال لموسم مولاي عبد الله أمغار ومن خلاله إلى كافة السادة أعضاء الحكومة، مطالبا بإيلاء هذا الموروث الثقافي المزيد من العناية باعتباره تراثا وطنيا ومفخرة لكل المغاربة، أما السيد رئيس المجلس الجماعي لمولاي عبد الله “مولاي المهدي الفاطمي” فقد شكر minis 1السيد وزير الثقافة والاتصال على هذه الالتفاتة وعلى تخصيصه ميزانية هامة حددت في 2 مليون درهم لترميم وإعادة تأهيل أسوار رباط تيط التاريخي، وتعهد السيد الوزير بتمويل مؤلف يؤرخ لموسم الولي الصالح “مولاي عبد الله أمغار” كموروث ثقافي ضارب في أعماق التاريخ ملتمسا باسم كافة ساكنة وزوار الموسم أن تساند وزارة الثقافة موسم مولاي عبد الله وتساهم في كسب رهان تصنيفه تراثا انسانيا لا مادي، كما شكر من خلال السيد الوزير كافة السادة الوزراء بمختلف القطاعات الحكومية الذين ساهموا في النهوض بأوضاع جماعة مولاي عبد الله، مشيدا بأداء السيد عامل إقليم الجديدة “محمد الكروج” الذي سمح  بربط أعداد هائلة من الدور بالكهرباء والماء الصالح للشرب، إضافة إلى مساهمته في إعادة إسكان مجموعة من الدواوير المرحلة والعديد من المشاريع التي رأت النور بتظافر ومساعدة المصالح الحكومية وحنكة السيد عامل إقليم الجديدة.

بعد ذلك أعطيت الكلمة للدكتور “أحمد الوارث” أستاذ جامعي وله العديد من المؤلفات حول تاريخ التصوف بدكالة والذي قدم نبذة تاريخية للمتصوف العارف بالله “مولاي عبد الله أمغار” والمكانة التاريخية لمدينة تيط ولموسم مولاي عبد الله أمغار، وإثر ذلك قدم نسخا من مؤلفاته للسيد وزير الثقافة والاتصال كهدية رمزية بمناسبة زيارته لموسم مولاي عبد الله أمغار، مشددا على أن التقسيم الاداري قسم دكالة إلى إقليمي الجديدة وسيدي بنور لكن موسم مولاي عبد الله أمغار ظل محافظا على وحدة قبائل دكالة.

أما السيد “عبد الله غيثومي” مدير ديوان رئيس المجلس الاقليمي لعمالة الجديدة فقد قدم نبذة تاريخية عن موسم مولاي عبد الله أمغار وعن الطريقة التي كان ينظم بها هذا الموروث الثقافي من خلال احداث لجنة من أعيان قبائل دكالة كان يعهد لها الإشراف على كل تفاصيل الموسم وإنجاحه، كما تطرق إلى انصهار وتوحد القبائل الدكالية فيموسم مولاي عبد الله أمغار حيث كانت طريقة للتعبير عن توحدها في مواجهة الاستعمار الغاشم في فترة الحماية

وفي نهاية الزيارة قام السيد وزير الثقافة والاتصال رفقة السيد عامل إقليم الجديدة والوفد المرافق بزيارة minisللمحرك التاريخي القديم حيث استمتع الجميع بمجموعة من عروض فن التبوريدة أبدعت من خلالها السربات المشاركة، قبل أن ينتقل الوفد لزيارة المحرك الجديد الذي قام بتشييده المجلس الجماعي لمولاي عبد الله لتخفيف الضغط والسماح بمشاركة أكبر عدد ممكن من الخيالة والسربات، حيث أشاد السيد الوزير بهذه الفكرة التي مكنت من توسيع عروض فن التبوريدة و”الفانطازيا” وإمكانية متابعتها في ظروف جيدة وحسنة.

بقيت الإشارة إلى ان عروض التبوريدة انطلقت عصر أمس الأحد بعد الانتهاء من عملية الإحصاء حيث بلغت عدد السربات المشاركة في موسم مولاي عبد الله أمغار لهذه السنة 100 سربة وهو رقم قياسي يضع موسم مولاي عبد الله أمغار دائما في الريادة كأحد أكبر وأهم موسم في المغرب.

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الجديدة سكوب الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.