مطعم فاخر يقدم وجبات بلحوم فاسدة في منتجع سيدي بوزيد السياحي

مشاهدة
أخر تحديث : الثلاثاء 2 يناير 2018 - 11:41 صباحًا
مطعم فاخر يقدم وجبات بلحوم فاسدة في منتجع سيدي بوزيد السياحي

 

أحمد مصباح  

                                                                 

في تدخل “نوعي” غير مألوف وغير مسبوق في عهد المسؤولين الترابيين الذين تعاقبوا على  إقليم الجديدة، آخرهم كان معاذ الجامعي الذي تربع على الإقليم حوالي 7 سنوات، دون أن تشمله في حالة استثنائية مثيرة، حركات الانتقالات والتعيينات التي همت الولات والعمال في جهات وأقاليم المملكة، أخضعت لجنة محلية مختلطة، تتكون من السلطة المحلية ممثلة في قائد قيادة مولاي عبد الله، ومن مصلحة حفظ الصحة لدى الجماعة القروي لمولاي عبد الله، بحر الأسبوع الماضي،  لعملية مراقبة مطعما فاخرا في منتجع سيدي بوزيد السياحي، الكائن حوالي 4 كيلومترات جنوب عاصمة دكالة. وهو المطعم الذي كان بالمناسبة  العامل السابق يتردد عليه.. وكان ظهر  في صور فوطوغرافية مع صاحبه، نشرها على صفحته الفايسبوكية، وتداولتها مواقع التواصل الاجتماعي.

 

هذا، فإن عملية المراقبة المباغتة التي همت المطعم الفاخر،  والتي لم تتسرب تفاصيلها، ولا طبيعتها، ولا موعد إجرائها، عبر الهواتف النقالة، إلى من يهمه الأمر، دليل على أن التخطيط لها قد  تم في سرية تامة، وعلى مستوى عال من المستويات، وفي إطار دائرة محدودة من المسؤولين الجديرين بالثقة، وأن الإشراف عليها وتتبعها، بالنظر إلى كونها من العيار الثقيل، كان مباشرة من قبل سلطة المراقبة، ممثلة في عامل إقليم الجديدة، محمد الكروج.

 

وقد مكنت عملية المراقبة التي جرت في ظرفية اتسمت بالتحضير لاحتفالات السنة الميلادية 2018، التي صادفت عطلة نهاية الأسبوع الماضي،  من ضبط كمية هامة من اللحوم الفاسدة،  كما يظهر في الصورة المركبة رفقته، وهي عبارة عن قطع من فخد البط، محفوظة في الدهن، داخل “ساشيات” بلاستيكية، تحمل ملحوظة: “الاحتفاظ بها في درجة حرارة 3°C“، تاريخ إنتاجها ال07  يوليوز 2017، وتاريخ انتهاء صلاحيتها ال06  شتنبر 2017، وقطع من (magret frais)، تاريخ إنتاجها ال02 نونبر 2017، وتاريخ انتهاء صلاحيتها ال11 نونبر 2017.

 

 وكانت اللحوم الفاسدة، المنتهية صلاحيتها، التي حجزتها الجنة المحلية المختلطة، معدة لتهيئ  وجبات غذائية للزبناء من طينة خاصة، وكذا، السياح الأجانب الذين يترددون على منتجع سيدي بوزيد،  سيما في هذا التوقيت من السنة، الذي يصادف احتفالات السنة الميلادية الجديدة. 

 

فماذا كان سيحدث لو أن بعضهم تلذذ بطعم الوجبات الغذائية المحضرة من اللحوم الفاسدة.. ؟! لكانت حصلت الفاجعة، ولكانت إحالتهم حتمية على قسم المستعجلات، أو  على مستودع حفظ الأموات.

 

وماذا كان سيترتب حتما من تبعات غير محسوبة العواقب،  لو أن الضحايا كانوا من السياح الأجانب، ورجال المال والأعمال، والشخصيات النافدة، والمسؤولين من العيار الثقيل، الدين يقصدون ذلك المطعم الشهير، الكائن في منتجع سيدي بوزيد الشاطئي..؟!  

 

وتجدر الإشارة إلى أن ثمة فصولا جنائية خاصة تنص، في حال وقوع تسمم غذائي، على عقوبات زجرية مشددة.

 

إلى ذلك، فإن السلطة المحلية رفعت تقريرا مفصلا، ومرفقا بصور فوطوغرافية للحوم الفاسدة التي تم ضبطها وحجزها بمقتضى حالة التلبس، من داخل المطعم الفاخر بمنتجع سيدي بوزيد السياحي، إلى سلطة المراقبة، ممثلة في عامل إقليم الجديدة، محمد الكروج.

 

هذا، فإن الرأي العام والمتتبعين للشأن العام المحلي، ينتظرون، ما سيفر عنه اجتماع اللجنة المختصة، الذي ستعقده بعد غد الأربعاء 03 يناير 2018، في موضوع الإجراءات والعقوبات الزجرية المقترحة، والتي سيتخذ على ضوءها رئيس المجلس الجماعي لمولاي عبد الله، صاحبة الاختصاص الترابي، قرارا جماعيا، يتعين أن يكون بحجم جسامة وخطورة الأفعال المرتكبة، التي تمس بصورة السياحة في المغرب، وبسمعة  منتجع سيدي بوزيد السياحي،  ذائع الصيت على الصعيدين الوطني والدولي.

 

وبالموازاة مع القرار الذي سيتخذه رئيس الجماعة الترابية بمولاي عبد الله، والذي ستضعه الجريدة ومبرراته الواقعية والقانونية وحيثياته، تحت المجهر،  فإن نازلة ضبط وحجز اللحوم الفاسدة، والمنتهية الصلاحية، من داخل مطعم فاخر،  يساءل الجهات المعنية والوصية على قطاع السياحة، ويضعها  أمام مسؤولياتها، في مراقبة المطاعم والفنادق المصنفة بتراب إقليم الجديدة. 

 

 ومن جهة أخرى، تجدر الإشارة إلى أن تفعيل القانون دون ميز أو تمييز،  بات، إلى حد الساعة، ممكنا في عهد محمد الكروج، عامل إقليم الجديدة الجديد، الذي تفضل الملك محمد السادس وعينه، شهر يونيو 2017، ممثلا لجلالته في إقليم الجديدة. وهذا ما يستشف بالواضح والملموس من القرارات والإجراءات الجريئة، التي اتخذها في حق  الذين كانوا يعتقدون، إلى حد الأمس القريب، أنهم محصنون، وأن مراكزهم واعتباراتهم، كأشخاص ذاتيين  أو معنويين من طينة خاصة، وعلاقاتهم  النافذة،  تشفع لهم في خرق القانون وجعلهم فوق القانون، والاستفادة من ثمة من المنافع والامتيازات.

 

ولعل تفعيل “مبدأ القاعدة القانونية عامة ومجردة”، رغم كونه لم يرق بعد إلى تفعيل مضامين خطاب العرش، الذي نص على “ربط المسؤولية بالمحاسبة”، مؤشرا على عزم العامل الكروج على التصدي  للوبيات الفساد، الذي استشرى لسنوات طويلة بإقليم الجديدة، ولجيوب المقاومة الذين اعتادوا الصيد في المياه العكرة. فحملات تحرير الملك العمومي مثلا لم تعد كما كانت، إلى وقت قريب، بتلك الصورة المحتشمة، والتي كانت تتحكم فيها الظرفية والمناسباتية.. كما أن تدبير الشأن العام في الجماعات الترابية والمرافق العمومية، لم يعد بمظاهر الفوضى والتسيب التي كانت  سائدة.

 

هذا، ووصفت جهات العامل الكروج بالرجل الذي لا يخشى أحدا، ولا يخضع للضغوطات، وبكونه لا يتراجع، بعد أن يمضي قدما.. وشبهه بعضهم بكونه “Il ne fait jamais marche arrière“.

 

وبالمناسبة، ومصداقا لقوله تعالى: “وذكر فإن الذكرى تنفع المزمنين”، تذكر  الجريدة المسؤول الترابي الإقليمي الأول، أن ثمة ملفات ساخنة، مازالت معروضة فوق مكتبه، وتنتظر الحسم، من أجل مصداقية السلطة الترابية التي يمثلها ويمارسها.. وحتى لا ينعت بكونه يسير على خطى سلفه معاذ الجامعي، الذي كم من حاجة قضاها بتركها جانبا، أو بالاحتفاظ بها في “الأرشيف العاملي”. ملفات في طليعتها، ملف ميناء الجرف الأصفر، وملف ال”فيلا” التي يقيم فيها المراقب العام عبد العزيز بومهدي، رئيس الأمن الإقليمي للجديدة، والتي تعود ملكيتها للوكالة المستقلة لتوزيع الماء والكهرباء بالجديدة، وملف سيارات المصلحة التي تحمل في خرق للقانون  لوحات معدنية بعلامة “W“، يستعملها موظفون ورؤساء أقسام بعمالة إقليم الجديدة، ومسؤولون وأعضاء هيئة منتخبة، ورؤساء مجالس ترابية، ضمنهم رئيس بلدية.

 

وتحيل الجريدة، لكل غاية مفيدة، على التحقيقات الصحفية في موضوع تلك الملفات الساخنة، التي مازال الحسم فيها عالقا، وهي تحمل على التوالي، العناوين التالية: “معضلة ميناء الجرف الأصفر.. عامل الجديدة محمد الكروج والمحك العسير!”، و”فيلا رئيس الأمن بالجديدة.. الصفقة غير قانونية”، و”سيارات بعمالة الجديدة وجماعات ترابية تحمل خرقا للقانون علامة (W)”.

 

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الجديدة سكوب الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.