قافلة OCP للحبوب والقطاني توفر “إرشاد القرب” لفائدة الفلاحين في دورة 2017

مشاهدة
أخر تحديث : الثلاثاء 14 نوفمبر 2017 - 9:21 مساءً
قافلة OCP للحبوب والقطاني توفر “إرشاد القرب” لفائدة الفلاحين في دورة 2017

!لجديدة سكوب

  • تعرض القافلة التطبيقات الرقمية لخريطة خصوبة التربة، التي تغطي حاليا 7,12 مليون هكتار من الأراضي الزراعية.
  • تهدف القافلة إلى تحسيس 3500 فلاح وساعدتهم على فهم خصوصيات التربة وتشجيعهم على الاستعمال المعقلن للأسمدة، وتمكينهم من تركيبات ملائمة من أسمدة NPKلتحسين مردودية أراضيهم.
  • تعدالقافلة امتدادا للقوافل السابقة التي مكنت منذ إطلاقها سنة 2012 من تحسيس وتأطير 28000 فلاح على الممارسات الزراعية الجيدة على مدى خمس سنوات.

تواصل “قافلةOCP للحبوب والقطاني 2017” جولتها بالمناطق الفلاحية للمغرب، إذ حطت اليوم الثلاثاء 14 نونبر 2017 بالجماعة القروية سيدي اسماعيل في إقليم الجديدة، في ثالث محطاتها التي انطلقت من الجماعة القروية الدشرة بقلعة السراغنة يوم 31 أكتوبر الماضي.

تعتبر قافلةOCP  للحبوب والقطاني 2017،التي تنظم من طرف المجمع الشريف للفوسفاط ومؤسسة OCP بشراكة مع وزارة الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات وموزعي أسمدة OCP، أداة حقيقية للقرب من الفلاحين، عبر تحديد احتياجاتهم في مجال الاستعمال المعقلن للأسمدة من أجل رفع مردودية أراضيهم وتحسين إنتاجيتها. وفي هذا الصدد، سيعمل الخبراء الزراعيون التابعون لمجموعة OCP على ضمان إرشاد للقرب لفائدة 3500 فلاح صغير بغية فهم خصوصيات تربة أراضيهم، وتمكينهم من أفضل الوسائل والممارسات الكفيلة بتحسين مردوديتها.

وعيا منها بأهمية البحث العلمي في القطاع الفلاحي، تضع مجموعة OCP الابتكار والبحث والتطوير، بوصفها عوامل أساسية للتنافسية، في خدمة قطاع فلاحي ناجح لخلق ثروات فلاحية جديدة بالمغرب. ستخصص قافلة هذه السنة، حيزا مهما في مراحلها الأربعة، لعرض التطبيقات الرقمية لخريطة خصوبة التربة، التي أنجزها تجمع علمي وطني مكون من المعهد الوطني للبحث الزراعي، ومعهد الحسن الثاني للزراعة والبيطرة، والمدرسة الوطنية للإدارة، في إطار شراكة مرجعية بين مجموعة OCP، ووزارة الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، إذ تغطي هذه الخريطة 7,12 مليون هكتار من الأراضي الزراعية، من مجموع الأراضي الصالحة للزراعة.

وتعرض القافلة، مجموعة جديدة من الأسمدة تم تطويرها من طرف مهنيين وعلماء مختصين في التسميد وذلك لتلبية احتياجات الفلاحين والتربة. يتعلق الأمر بأسمدةNPKالتي تم تطويرها لتلائم مختلف خصوصيات التربة.كما تضع القافلة رهن إشارة الفلاحين موارد بشرية ومادية مهمة تشمل آلية ميدانية لتبادل الخبرات، تضم مختبرا متنقلا لتحليل التربة، وبيانات خريطة خصوبة الأراضي،هذا فضلا عن القيام باختبارات ميدانية لتحليل التربة بمختلف المناطق التي ستحط بها القافلة.

بالمقابل، تعرض القافلة، مجموعة جديدة من الأسمدة تم تطويرها من طرف مهنيين وعلماء مختصين في التسميد وذلك لتلبية احتياجات الفلاحين والتربة. يتعلق الأمر بأسمدة “NPK-Blend” التي تم تطويرها لتلائم الخصوصيات الجهوية والسياق الفلاحي والمناخي بالمغرب، فضلا عن التسميد المعقلن للأراضي.

تعد قافلة OCP للحبوب والقطاني 2017، امتدادا للقوافل الفلاحية التي تم إطلاقها منذ سنة 2012، وتهدف إلى تشجيع الاستعمال المعقلن للأسمدة على الصعيد الوطني من أجل زراعة عصرية وناجحة ومستدامة. ولهذا الغرض، ستعرف دورة هذه السنة مشاركة أزيد من 20 خبيرا فلاحيا، وحضور ممثلين عن مجموعة OCPومؤسسة OCP، ووزارة الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، فضلا عن شركاءOCP(موزعي أسمدة “NPK-Blend”),

ينتظر أن تعرض قافلة OCP للحبوب والقطاني 2017تشكيلة منتجاتها المبتكرة من الأسمدة بغية تلبية حاجيات الفلاحين وخصوصيات تربتهم، وفي هذا الصدد، سيستفيد الفلاحون من انخراط موزعي الأسمدة الفوسفاطية، الذين يلتزمون بتأطيرهم وتدريبهم على أفصل الممارسات العملية للتسميد، خاصة وأن الاختبارات المنجزة على 180 مساحة فلاحية صغيرة خلال القوافل الفلاحية السابقة ما بين 2012 و2016، أبانت عن وجود مؤهلات كبيرة.كما تعد القافلة امتدادا للقوافل السابقة التي مكنت منذ إطلاقها سنة 2012 من تحسيس وتأطير 28000 فلاح على الممارسات الزراعية الجيدة.

ويأتي إطلاق قافلة OCPللحبوب والقطاني بالتزامن مع انطلاق الموسم الفلاحي 2017-2018، حيث ستجوب القافلة على مدى أربعة مراحل وإلى غاية 22 نونبر، أهمالمناطق الفلاحية التي تُعرف باحتضانها لأهم الأراضي المخصصة لزراعات الحبوب والقطاني بالمغرب. ويتعلق الأمر بكل من: مراكش أسفي، الدار البيضاء سطات، والرباط سلا القنيطرة.

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الجديدة سكوب الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.