“سويقة أحفير خاوية على عروشها “

مشاهدة
أخر تحديث : الثلاثاء 17 أكتوبر 2017 - 11:38 مساءً
“سويقة أحفير خاوية على عروشها “

إعصار مدمر أتى على سويقة أحفير فخلف خسائر مالية فادحة، وسيخلف لا محالة خسائر ستطالب مناصب ومواقع مسؤولين ممن كانوا سببا في إرساء سويقة لم تر النور رغم استعمال أساليب الاستجداء والاستقطاب والبهرجة لاستقطاب الباعة الجائلين الذين جيء بهم لإعطاء الشرعية لمشروع ولد ميتا. الإعصار هذا جاء عقب سلسلة من الاحتجاجات التي رافقت خروج هذه “السويقة” إلى حيز الوجود من طرف الباعة المتجولين أنفسهم الذين ضخوا من أرزاق أولادهم مبالغ هامة في صندوق إحدى الجمعيات للاستفادة من لا شيء، وجاء أيضا بعد جملة من الرسائل الاستنكارية وبيانات التنديد الصادرة عن ثلة من مكونات المجتمع المدني الذين أطلقوا على أنفسهم “حماة التراث” وأعدوا ملفا ترافعيا تم إيداعه محليا ووطنيا لذى مجموعة من المتدخلين، بحيث ذكروا بالأخطاء المرتكبة خصوصا الاعتداء البين على مناطق محمية وعازلة ويحرم استغلالها بموجب التوصيات الملزمة للدولة والالتزامات والاتفاقيات المبرمة مع المنتديات الدولية الراعية للتراث المادي على رأسها منظمة اليونسكو التي لا تتساهل مع مثل هذه الهفوات مهما كانت التبريرات. ومن حسنات هذا الإعصار أيضا، أن نسائم زكية مصاحبة له هبت على ملف التصنيف الذي كان مهددا بالسحب فخلصته من غبار تراكم عليه، وأنعشته بجرعات بلسم فأخرجته من دائرة النسيان. وتشاء الصدف أن يتم تحرير هذا الموقع المصنف تراثا عالميا منذ يونيو 2004 في يوم انتخبت فيه نجلة المستشار الملكي أندري أزولاي أودري أزولاي وزيرة الثقافة الفرنسية مديرة عامة لمنظمة اليونسكو، متقدمة على غريمها القطري حمد الكواري بنقطتين، وأتى أيضا يوم افتتاح الولاية التشريعية الثانية، حيث ذكر صاحب الجلالة طبقا لصلاحياته الدستورية عن تفعيل مبدإ ربط المسؤولية والمحاسبة. هذا ويستشف من المقالات التحذيرية والتدوينات التي رافقت إرساء هذه السويقة أن المسؤولية تتحملها الأطراف الموقعة على المشروع، الذي انتسب سهوا إلى المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، وأن الفشل الذريع الذي آل إليه هذا المشروع يقتضي فتح تحقيق لمعرفة إن كان هذا الملف قد استنفذ مجموع الدراسات والمساطر القانونية الجاري بها العمل قبل إخراجه إلى حيز الوجود. إلى ذلك عبر عدد من الفعاليات الجمعوية عن سعادتهم بقرار إزالة العربات والخيم العشوائية التي عرفتها هذه السويقة، إنجاز ما كان ليدوم كل هذا الوقت لولا تعنت من اقترف هذا الجرم ضدا على الالتزامات الدولية، وبالغ في الأنانية مع توالي بيانات الاستنكار، إنجاز “غير مسبوق” جثم لمدة شهور متعددة على كلكل هذه الفعاليات ومعها ساكنة المحيط التي عبرت عن تخوفها من نتائج سوء الاستغلال، وتوجست من أن الحملات التطوعية والمجهودات المبذولة على الأرض منذ أسابيع ستذهب سدى. عن ذ. محمد زيان رئيس جمعية الحي البرتغالي بالجديدة. د/الجيﻻلي ضريف

Casaoui Ana
رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الجديدة سكوب الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.