حديث شجرة…

مشاهدة
أخر تحديث : الأربعاء 6 سبتمبر 2017 - 1:48 صباحًا
حديث شجرة…

ZAJAL

Pendant un séjour printanier dans la belle nature d’Imouzzar, la ville marginalisée malgré son potentiel naturel,  au dépend  de sa voisine Ifrane

حديث شجرة

هاذ الشجرة خصصت لي استقبال حار

قربت منها وقلت ليها يا للات الأشجار

فرحانة حيت اعرفتيني ماشي من الدار

ولا حسيتي بفرحتي الكبيرة فهاذ النهار

ضحكات وقالت أنا كنفرح بكل الزوار

وانت عندي ليك واحد القفة من الاخبار

فيها العادية وفيها اللي كتحكي أسرار

على هاذ الجبل الاخضروأهلو الابرار

سماوه جبل النور وأنا شفت فيه أنوار

بورودو الزاهية واشجارو بشلة ثمار

ومياهو وترابو الأحمروكل الأحجار

وناسو الحيين وا لميتين وحتى الاغيار

زاهدين وعاشقين العالي والواحد الغفار

لكن كل من حط رجلو هنا وبالفرحة طار

مللي كيرجع عند للا مولاتي إيموزار

اللي عندها الري وليها فكل أمر شوار

كيضرو قلبو ودموعو تسيل امطار

ويجي يظلل بي ويحكي لي ما سار

لمدينة زينة وجنة تجري تحتها أنهار

ولكن ماها ودفاها وخيرها ولاو نار

كتحرق قلبها وأولادها من غيرالتجار

الجارة للا يفرن ولات من الناس الكبار

وهي خلاوها فهمها حتى شانها صغار

باش نحكي كلشي خاصني اكثر من نهار

بارك عليك ومازال تشوفي احوايج كثار

كنتمنى تجيبك مرة اخرى عندي الاقدار

وتحكي لي ونحكي ليك من الهم قنطار

والحمد لله هاذ الخير ماشي بيد البشار

اموينة الأشعاري

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الجديدة سكوب الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.