مواهب صغيرة…على طريقة فنان كبير

مشاهدة
أخر تحديث : السبت 20 مايو 2017 - 12:45 صباحًا
مواهب صغيرة…على طريقة فنان كبير

” داخل كل طفل يوجد فنان. المهم هو أن يعرف كيف يبقى فنانا عندما يكبر”

بابلو بيكاسو

فكرة هذا المعرض تمتد لأكثرمن عشر سنين، عندما قررت تخصيص درس في مادة التعبير التشكيلي يشتغل تلامذتي فيه على طريقة فنان تشكيلي مغربي عوض الاشتغال دوما على طريقة فنانين أجانب، ثم تطورت الفكرة في مرسم نادي الفنون التشكيلية بالثانوية الإعدادية المصب حيث اشتغل أعضاؤه على طريقة الفنان المتميز عبد الرحمان رحول.

لماذا أعمال عبد الرحمان رحول؟

لأنه من رواد الفن التشكيلي المغربي ولأن أعماله تلامس واقع الأطفال وخيالهم، هذا الواقع الذي يتمثل في البيئة المغربية: الفضاء و المدينة العتيقة على الخصوص ببناياتها، صوامعها، أقواسها وقباب أضرحة أولياء الله الصالحين، وخيالهم من خلال تمثلات أجساده الهلامية في جسد الأم والجدة والطفل الصغير.

كانت فرحة تلامذتي- أعضاء النادي – كبيرة عندما قمنا بزيارة إلى رواق أقواس بالمدينة القديمة لأزمور -والذي يعود إلى ملكية الفنان – وعاينوا إبداعاته من لوحات ومنحوتات حقيقية عوض الاكتفاء برؤيتها على صفحات كاتالوغات معارضه في القسم وهناك رحب بكل أريحية على اقتراح معرض لأعمال هؤلاء المواهب الصغيرة…على طريقة الفنان الكبير عبد الرحمان رحول.

بقلم  أناس بوعناني    فنان تشكيلي وأستاذ مادة التربية التشكيلية

anas1

anas3

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الجديدة سكوب الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.