ندوة حول قرصنة الكتاب الورقي

مشاهدة
أخر تحديث : الخميس 18 مايو 2017 - 9:26 مساءً
ندوة حول قرصنة الكتاب الورقي

يعاني الكتاب الورقي أزمة متشعبة: تأليفا وطبعا ونشرا وتوزيعا وتسويقا، إضافة إلى تقلص قاعدة القراء. واستفحلت أزمة الكتاب الورقي خلال السنوات القليلة الماضية بفعل القرصنة التي شملت كل أصناف الكتاب: المدرسي والجامعي والمعرفي والموازي…

وبهدف دراسة هذه الظاهرة من مختلف الجوانب ، تنظم مكتبة باريس بالجديدة، بتعاون مع المديرية الإقليمية للثقافة بالجديدة  و بشراكة مع المكتبة الوسائطية إدريس التاشفيني و الجمعية المهنية للكتبيين بالمغرب و  صالون مازغان للثقافة و الفن، ندوة وطنية في موضوع ” قرصنة الكتاب  الورقي بالمغرب:  التداعيات و الحلول”  و ذلك يوم السبت  20 ماي 2017 إبتداء من الساعة العاشرة صباحا بقاعة الندوات بالغرفة الفلاحية بمدينة الجديدة.

هذه الندوة التي من المنتظر أن تعرف مشاركة أسماء وازنة تنتمي لقطاع النشر و الكتاب و العدل و قطاعات أخرى ذات صلة بموضوع الندوة ستحاول الكشف عن خبايا معضلة قرصنة الكتاب الورقي بالمغرب  و تداعياتها مع تقديم  مقترحات للحد منها في أفق احتوائها كليا  و ذلك بطرح و مناقشة الأسئلة التالية:

  • ما هو حجم القرصنة في أزمة الكتاب الورقي راهنا؟
  • هل تتوفر الدولة على آليات لتطويق مسألة قرصنة الكتاب والقضاء عليها؟
  • هل تكفي المقاربة الأمنية في هذا القطاع؟
  • ماهي التدابير والحلول التي يقترحها مهنيو القطاع: ناشرون، كتبيون، وموزعون… بل ومؤلفون في هذا الشأن؟
  • ماهي تجارب دول أوروبية وغيرها في محاربة القرصنة؟ وكيف يمكن الاستفادة منها؟

عن اللجنة المنظمة.

عبد الله سليماني محافظ المكتبة العمومية التاشفيني

بالجديدة

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الجديدة سكوب الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.