ركن الشعراى …الطيابات….بقلم امينة الاشعري

مشاهدة
أخر تحديث : الثلاثاء 7 مارس 2017 - 6:10 مساءً
ركن الشعراى …الطيابات….بقلم امينة الاشعري

بعد الاهتمام الذي حظيت به قصيدة النساء العاملات بالحمامات،التي نشرت باللغة الفرنسية، ارتأيت تحويلها إلى زجل لتكون أقرب إلى الواقع المغربي

الطيابات

منسيات من الحديث
وما كنجبدوهوم غير بخزيت
عيالات واش من عيالات
راهم منسيات
لكن شكون يصبر
بحالهوم ويقدر
يخدم ماشي بعرق كتافو
ولكن كتعرق كل طرافو
ملي كيطلع النهار
وهما كيعومو فالنار
نار زوينة
حلوة وبنينة
اللي كتمشي تكسل
وتحك وتغسل
وهكذاك كتجي سخفانة
ومهلوكة وعيانة
اما هاذ المنسيات المسكينات
كيدوزو فيها النهارات
وتا حد ما حاس بيهوم
ربي وحدو عالم بيهوم
خدمتهوم شريفة بالذات
لكن بعض العيالات
كيحطو من قيمتهوم
ويزيدو الحكرة على همهوم
ورجعو معيورة
وكل مرا مجعورة
كيسميوها الطيابة
وقولو ليا دابا
كيفاش بغيتو انسانة
تكون ناشطة وفرحانة
وهي من الوسخ كتنقي
مرا بحالها وتسخر عليها وتسقي
يكفيها اللي فيها
راه إلى سمعتيها
على حالتها تبكي
لكن مسكينة ما تشكي
غير لربي واللي حن عليها
أنا وحدة تقرب ليها
زينة
وقاسحة ورزينة
كتوكل عائلة
وخا خلصتها قليلة
قالت لي ما بغيتش نفسد
وانا كنربي ولد
والقصة طويلة يا ناس
كتهوس الرأس
وانا إلى حكيت عليهوم
غير باش نحنو عليهوم
راهم بالشرف خدامات
بلا حقوق ولا ضمانات
ومنا يستحقو الاهتمام
والمحبة والاحترام
ونطلبو من الله و حكام البلاد
ينصفوهوم بحال شلا عباد
ياك دابا الطورو و وغلاو الحمامات
لكن هما بقاو منسيات

04 مارس 2017

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الجديدة سكوب الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.