“القرش الأزرق”يبتلع مجلس جماعة مولاي عبد الله ويحقر القضاء !

مشاهدة
أخر تحديث : السبت 28 يناير 2017 - 12:10 صباحًا
“القرش الأزرق”يبتلع مجلس جماعة مولاي عبد الله ويحقر القضاء !

في خطوة غريبة، يعرض المجلس الجماعي لمولاي عبد الله بإقليم الجديدة، ضمن جدول أعمال دورته العادية لشهر فبراير المقبل، مجموعة من النقط المثيرة للاستفهام والاستغراب. تهم بالأساس الموافقة على مشروع ، للصلح مع كل من مستغل المطعم الشهير بسيدي بوزيد “القرش الأزرق” وصاحب حديقة الألعاب “القمر جار”، الموقوف عن العمل لسنوات، إلى جانب طلب المصادقة على تسوية الوضعية الكرائية مع مكتري مطعم ومقهى الجرف الجديد، والتنازل عن الدعوى القضائية في حق شركة “إفسي كوم” للوحات الإشهارية.

وتثير عملية الصلح بالجملة التي يعرضها الرئيس، المهدي الفاطمي، ومكتبه المسير على أنظار دورة فبراير، شكوكا كبيرة حول الخلفيات الحقيقية التي حركت هذه المساعي التصالحية دفعة واحدة، بالرغم من أن القضاء فصل بأحكام نهائية في ملف “القمر جار” قبل ملف “القرش الأزرق”، الذي حسمه في الشهور الأخيرة، بالحكم بإفراغ المحل التجاري لفائدة الجماعة، وخبرة قضائية حددت 520 مليون سنتيم كتعويض يتضمن مبالغ جزائية عن التأخير في تنفيذ الحكم.

لكن، يبدو أن “القرش الأزرق” استعصى على التنفيذ والقضاء والمجلس، ومانع بقوة في تنفيذ الحكم لشهور طويلة، وحول الشبهات التي تحيط بالتنفيذ، صوب المجلس الجماعي من خلال الضرب بعرض الحائط للحكم القضائي ومعه المصالح العليا للمواطنين بالجماعة، وسعى إلى “تنصيب” دورة للمصالحة من خلال “إجبار” المجلس على برمجة أربع نقط، قاسمها المشترك هو الإضرار بالموارد الذاتية للجماعة.

وفي انتظار الموقف النهائي للمجلس الجماعي لمولاي عبدالله يوم الثاني من فبراير القادم، تبقى حبال “خيانة الأمانة” ملفوفة حول أعناق ممثلي السكان بهذا المجلس، وحدها ضمائرهم ، إن هي صحت يوم الدورة، قادرة على تخليصهم من أثرها، أو الاستسلام لإرادة “القرش” وبالتالي سيجبر المواطنون على تشييع مجلسهم الجماعي والبحث عن سبيل جديد لإنقاذ مالهم العام من الفساد والضياع.

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الجديدة سكوب الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.