“با العياشي ” كبير المخبرين بالجديدة “ورقي ” يقاوم فورة العالم الأزرق

مشاهدة
أخر تحديث : الأحد 15 يناير 2017 - 11:25 مساءً
“با العياشي ” كبير المخبرين بالجديدة “ورقي ” يقاوم فورة العالم الأزرق

مثلما نسمع عن كبير المفاوضين مثلا فإن “با العياشي ” يظل كبير المخبرين بدكالة ،رجل دخل طابور قسم الشؤون العامة بعمالة الجديدة منذ سنة 1980 كمتعاون مع العمالة قبل أن يشفع له اجتهاده اليومي ودقة المعلومات التي يوصلها ، أن يدمج في سلك الشيوخ القرويين ، سيما أنه راكم تجربة طويلة مع رؤساء تعاقبوا على قسم الشؤون العامة للعمالة منذ بن إدريس وأحمد فرماس وحسن النفخاوي والمصطفى حراش إلى جمال الرواني ، فخلال 37 سنة بالتمام والكمال كان “با العياشي ” متفانيا في إحصاء أنفاس المعارضين للنظام ولاسيما بالدرجة الأولى “مناضلو الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية ” يترصد حركاتهم بمقرهم النشيط يومذاك بشارع الزرقطوني ، كما أنه أول من تطأ رجله الأسواق الأسبوعية ، حيث دأب على تحرير نشرة يومية عن عدد المتسوقين وأثمنة المواد الاستهلاكية وحركة المنتخبين ورجال السلطة وغيرهم .
الرجل لم يكن يترك كبيرة ولاصغيرة إلا وأخبر بها مسؤولوه ، فهو أول من كان يتلقف صباحا الجرائد الوطنية عند بائعها بالقرب من باطا سابقا ، وتصفحها قبل أن ترمق عيناه خبرا يقلق راحة السلطات فيهرول مسرعا نحو العمالة للتبليغ به ، وكان الرجل مداوما على شرب قهوة الصباح بمقهى الملكي الذي أنشط مكان تلتقي فيه أحزاب سياسية من كل حدب وصوب .
أذكر ذات مرة أنه في سنة 19900 كتبت مقالا بجريدة الميثاق الوطني تحت عنوان “ذبابة تسي /تسي بالجديدة ” يعرض لواقع الحشرات والقوارض التي فرخها مشروع ضاية القلعة ، ولأن الخبر كانت له تداعيات خطيرة على السياحة بالمغرب ، لما نشرته وكالة فرانس بريس على نطاق واسع ، ساعتها تحركت وزارة الداخلية لتكذيب الخبر ، فوجدت “با العياشي ” في قلب ضاية القلعة يلتقط عينة من الذباب ويضعها في قنينة صغيرة أحكم إغلاقها بلصاق “السكوتش” وحملها مسرعا إلى أحمد فرماس رئيس قسم الشؤون الداخلية ، دون أن يدرك با العياشي أن لسعة من ذبابة تسي تسي كانت كافية لتدخله نوما دائما ينتهي بوفاته ، فهكذا إذن خدام الدولة .
“با العياشي ” الذي يبلغ من العمر 755 سنة يواصل بنفس حماس الشباب عمله كشيخ قروي متفاني ، لكنه وهو “الورقي ” بطبعه ، يجد صعوبة كبيرة في زمن فورة الشبكة العنكبوتية التي توصل الأخبار بسرعة البرق ، ومع كل ذلك فهو يستمر في الكثير من الأحيان مصدرا موثوقا لنفي أو تأكيد أخبار تؤثت العالم الأزرق .

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الجديدة سكوب الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.