مازاغان – الجديدة كا نت من أهم اسواق البيض بالمغرب

مشاهدة
أخر تحديث : الخميس 29 ديسمبر 2016 - 3:06 صباحًا
مازاغان – الجديدة كا نت من أهم اسواق البيض بالمغرب

طريق مراكش بالهرية، شارع محمد الخامس حاليا

نجيب الإدريسي- الجديدة سكوب

اعتبرت مدينة مازاغان – الجديدة من أهم اسواق البيض بالمغرب . فمنذ مطلع القرن العشرين، كانت تفد عليها كميات كبيرة من البيض من مختلف مناطق دكالة  و اخرى أبعد منها بحكم النمو السريع للطلب و ارتفاع أعداد هذا البيض المعد للتصدير نحو أوروبا عبر ميناء الجدبيدة، البوابة الأطلسية للمغرب.

و قد لعبت جودة هذا البيض دورا كبيرا في استقطاب تجار دوليين كما ساهمت الطبيعة في توفر هذا البيض بكميات مهمة نظرا للطقس المعتدل الذي تعرفه دكالة التي أنتج دجاجها بوفرة بغض النظر عن فترات التبييض خلال السنة زيادة على أسعار هذا البيض التي كانت تنافسية بشكل مرضي بالنسبة لتلك الفترة.

و تعرف سوق البيض نشاطا محموما خلال فترة الخريف و هذا بديهي بالنسبة لكل من يتعاطى حاليا للأنشطة الفلاحية حيث يبيض الدجاج أكثر خلال هذا الفصل و يعمد صغار الفلاحين لبيعه لمواجهة متطلبات موسم الحرث و مصاريفه.

و حول هذا النشاط الإقتصادي، ذكر غولفن في كتابه “دائرة دكالة من وجهة النظر الإقتصادية” منشورات إيميل لاروز، 1917 أن إنتاج البيض قد وصل إلى 50 مليون بيضة من ضمنها 18 مليون أعدت للتصدير.

و يلعب وسطاء مسلممن  و يهود دورا حاسما في تجميع كميات البيض، حيت يعترضون الفلاحين عند مداخل المدينة و يوجهونهم صوب “لفنادق” (جمع فندق) المتخصصة في استقبال البيض للتصدير و المتواجدة بطريق مراكش- الهرية، أي شارع محمد الخامس حاليا، حيث يتم التفاوض حول سعر البيض حسب حجمه و جودته التي يتأكد منها المشتري و الأسعار المطبقة في تلك الفترة بالسوق و عهدي بها بورصة دولية.

 وعندما يحصل الإتفاق بين الطلرفين، تبدء عملية الفرز حسب الحجم و وضع البيض في صناديق خشبية معدة له للتصدير عبر الميناء يسع كل واحد منها لما مجموعه 1440 بيضة. و خلال المواسم الزراعية المزدهرة، تعبر ميناء الجديدة قرابة 18 مليون بيضة بيو طبعا لينتهي بها المطاف في الصحون و في إعداد الحلويات  بأوروبا.

لكن بعد تراجع أنشطة ميناء الجديدة التجارية و بروز ميناء الدار البيضاء، انتقل لهذه الأخيرة بعض العائلات الجديدية و من أرض دكالة أيضا التي كانت تتاجر في تصدير البيض للإستمرار في تجارتها.

و للتذكير، لم تكن أوروبا تستورد البيض فقط  من دكالة عبر ميناء الجديدة، بل كانت هناء منتوجات زراعية أخرى كالقمح و الشعير و الدرة و الحلبة و الكمون  و المواد الأولية للشمع و الجلود و الحيوانات الحية و الأصواف التي كانت تستخدم في معامل النسيج بمانشيستر. و كانت أوروبا في أمس الحاجة لكل هذه المواد نظرا لنشوب الحرب العالمية الأولى التي أضرت كثيرا بالإنتاج الزراعي و قبلها حرب القرم التي كانت تعتبر عبر التاريخ مصدرا للمواد الزراعية لأوروبا.

من ضمن البلدان المستوردة للبيض و المنتجات السالفة الذكر، هناك بريطانيا و فرنسا ومالطا و اسبانيا و جبل طارق. و تشكل كل هذه المعطيات  جزءا من تاريخ المدينة و المغرب ككل.

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الجديدة سكوب الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.