ماذا يريد و ينتظر الإتحاد الأوربي من المغرب بالضبط؟

مشاهدة
أخر تحديث : الخميس 22 ديسمبر 2016 - 3:31 صباحًا
ماذا يريد و ينتظر الإتحاد الأوربي من المغرب بالضبط؟

نجيب الإدريسي – الجديدة سكوب.

أفادت أخبار تخص النزاع القائم بين المغرب و الإتحاد الأوربي بشأن  الاتفاق الفلاحي و مدى تطبيق أحكامه على مجموع التراب الوطني دون أي استثناء أو  المساس بالوحدة الترابية للمغرب أن محكمة  العدل الأوربية قد ألغت حكم المحكمة الأوربية الذي نص على إلغاء الاتفاق الزراعي بين المغرب و هذا الإتحاد  بعد أن قام الانفصاليون المأجورون،   البوليزاريو برفع  دعوى قضائية ضد تطبيق هذا الاتفاق أمام المحكمة الأوربية لأنه يشمل الأقاليم الصحراوية.

و في بيان لها، نشرت محكمة العدل الأوربية دفوعات تقر بإلغاء قرار المحكمة الأوربية المتخذ بتاريخ 10 ديسمبر 2015،  هذا القرار الذي ينص على بطلان الاتفاقيات الزراعية بين الطرفين. كما أظهرت محكمة العدل هذه أن الطرف الذي قدم الدعوى و تعني به البوليزاريو غير معني بقرار المجلس الأوربي بإبرام هذه الاتفاقيات لأنه ليس بالممثل الشرعي لسكان الصحراء.

غير أن محكمة العدل الأوروبية و في نفس البلاغ تستطرد قائلة بأن اتفاقيات الشراكة بين الإتحاد الأوربي و المغرب لا تطبق على الأقاليم الجنوبية أي الصحراء المغربية.

و بنفس المناسبة  و حول نفس الموضوع،  أصدر الإتحاد الأوربي عبر ممثلته العليا للشؤون الخارجية و سياسة الأمن السيدة فيديريكا موغيريني و المغرب على لسان وزير الخارجية و التعاون السيد صلاح الدين مزوار  بيانا مشتركا يؤد فيه الجانبان أنهما أخذا علما بقرار محكمة العدل الأوربية حول بطلان قرار المحكمة الابتدائية الأوربية ليوم 10 ديسمبر 2015.

وقد أفاد المسئولان أنه على إثر قرار مجلس الإتحاد الأوربي المتعلق بتطبيق الاتفاق الفلاحي بين المغرب و هذا الإتحاد فإن هذا الاتفاق لا زال ساري المفعول  و أن الطرفان يدرسان كل التبعات الممكنة لقرار محكمة العدل الأوربية  تبعا لروح الشراكة المتميزة التي تربط الطرفان.

و نحن نتساءل ماذا يعني هذا،  أي قرار محكمة العدل الأوروبية؟ هل هذه بخات صادرة عن جهة واحدة تتنفس الحرارة و الصقيع في نفس الوقت و لها القدرة على اصدار حكم بالشيء و بنقيضه و في نفس النازلة؟

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الجديدة سكوب الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.