حول برنامج تنمية جهة الدار البيضاء – سطات التي لا تبرز الجديدة حتى

bakoury

نجيب الإدريسي – الجديدة سكوب.

خلال اجتماع للتشاور انعقد يوم  الجمعة 17 من الشهر الجاري، صرح السيد مصطفى الباكوري رئيس الجهة أن برنامج تنمية هذه الأخيرة يرمي إلى تعبئة و تنمية كل القدرات المتوفرة في المنطقة من اجل تدعيم و تقوية مكانتها كمحور اقتصادي ذي أبعاد وطنية و جهوية.

 و بهذه المناسبة، أكد رئيس الجهة على أهمية إشراك كل الفاعلين بما في ذلك المجتمع المدني مظهرا في نفس الوقت التحديات على مستوى حماية البيئة و تدبير النفايات و تعميم التزويد بالماء الشروب و تقوية جاذبية المنطقة اقتصاديا.

كما أعطى رقما له دلالاته على الصعيد الوطني يهم مساهمة الجهة بما قدره 32 في المائة في الناتج الداخلي الخام.

كنا ننتظر و بغض النظر عن الأرقام المقدمة أن  يعلن لنا رئيس الجهة عن المشاريع التي تنوي الجهة تحقيقها خاصة بالشق المتعلق بمدينة الجديدة و حواضرها و إقليمها الذي يشهد تدهورا خطيرا لرأس المال الطرقي و مشاكل كبيرة فيما يخص تدبير البيئة و حمايتها و تدبير النفايات السائلة و الصلبة التي يئن الجميع  تحت وطأتها و إعادة أو تتميم إعداد التراب بالنسبة لبعض الحواضر و للمدينة نفسها التي تعثر بها دون أن تفهم الساكنة الأسباب و التعليم و الصحة ألخ…

نتمنى ألا تنمي الجهة مدينة  الدار البيضاء على حساب الجديدة و اقليمها كما كان الشأن في السابق و بالتالى لن يكون للجهوية الأثر الذي نصبو إليه ما دامت الجديدة تدور في فلك الدار البيضاء و ألا تصبح الجديدة و إقليمها بمثابة سلة قمامة تستقبل الصناعات و الحمولات من الخارج و الأنشطة الملوثة بالدار البيضاء بحجة خلق مناصب شغل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *