تاريخ البريد بالمغرب و مازيغن – الجديدة

مشاهدة
أخر تحديث : الجمعة 16 ديسمبر 2016 - 2:53 صباحًا
تاريخ البريد بالمغرب و مازيغن – الجديدة

 

الحلقة الثانية.

 نجيب الإدريسي-الجديدة سكوب.  

 لم يكتب للإصلاحات التي قام بها السلطان الحسن الأول الاستمرار لأسباب تعود للأطماع التي حاصرت المغرب في ذلك  الوقت. غير أن الأمور تطورت حسب تطور نظام التواصل ببروز التقنيات الحديثة كالتلغراف.

 و في عهد السلطان المولى حفيظ ،  احدثت سنة 1907 الشركة المغربية للتلغراف الذي قلص المسافات بطريقة سحرية لتبليغ محتوى الخطابات و أعيد تنظيم مصلحة البريد على الشكل التالي:

     – تعويض البريد الراجل بواسطة الخيالة و إصدار طوابع بريدية و جعل وثيرة البريد المخزني  يومية في أوقات محددة. وقد بدأ العمل بهذه المداومة ابتداء من مارس 1912 و سميت المصلحة بالإدارة الشريفة للبريد و التلغراف  و التليفون. و قد صدر أول طابع بريدي مغربي بعملة الموزونة يوم 22 ماي 1912.

timbre1

احدى مباني البريد المخزني

timbre-naj6

وصول رقاص على ظهر فرس.

– أما خلال فترة الحماية ،  فلقد قسمت المصالح البريدية إلى جهتين. الأولى بمنطقة النفوذ الفرنسي و كانت تعمل تحت اسم “البريد و التلغراف و التليفون” و العديد من الرعيل القديم يتذكر أن هذه التسمية كانت موجودة على واجهات مراكز البريد و الثانية بمنطقة النفوذ الاسباني تحت مسمى “مصلحة البريد المغربي”.

و بعد حصول المغرب على استقلاله  بتاريخ 18 نوفمبر 1956 ،  أعيد في عهد المغفور له محمد الخامس  توحيد مصالح البريد و المواصلات السلكية و اللاسلكية نظرا للتطورات التقنية الحاصلة و أصبحت تعمل تحت اسم وزارة البريد و التلغراف و التليفون ،  باستثناء الامتيازات التي كانت ممنوحة للشركتين المساهمتين “تريس كيدو” و “تيليفونكا” بشأن الخدمات التلفونية بكل من شمال المغرب و منطقة طنجة. و قد تم استرجاع هذان الامتيازان من طرف الدولة على التوالي بتاريخ 1964 و 1969.

و للخروج من عالم البريد و ولوج مجال الشعر و الزجل الراقي لكن دون مغادرة البريد ،  هل تعلمون أن أحمد شوقي أمير الشعراء قد نظم قصيدة تتضمن 22 بيتا شعريا يقول فيها:

أنا من خمسة و عشرين عاما لم أرح في رضاكم الأقداما  ……..  أركب البحر تارة و أجوب البر طورا و أقطع الأياما

و أهني على النوى و أعزي و لأقيد الحرمان و الأنعاما   ……… و جزائي عن خدمتي و وفائي ثمن لا يكلف الأقواما.

أما الراحل الفنان الكبير عملاق المسرح و الزجل الهادف احمد الطيب العلج،  فلقد نظم بدوره قصيدة جزلية يقول من بين ما يقول فيها عن البريد و الرقاص:

مرسول خبار الخير ؤ صاحب ف الحزة   ……..زعام و قطع لبحور حلق من غير جناح

jdi-naj8

يتبع

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الجديدة سكوب الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.