و من الطرق ما هلك…

مشاهدة
أخر تحديث : الخميس 15 ديسمبر 2016 - 3:07 صباحًا
و من الطرق ما هلك…

نجيب الإدريسي- الجديدة سكوب

تزايد تدهور حالة الطرق الثانوية و الجماعية إلى حد كبير بإقليم الجديدة إلى حد قرب اندثار الرصيد الطرقي الذي يشكل غالبية الشبكة الطرقية التي تعد الأولى وطنيا على مستوى عدد الكيلومترات مقارنة مع أقاليم أخرى. و إذا ما اندثرت، راح راس مال لا يقدر بثمن سيصعب انجازه مجددا.

و يشكل هذا التدهور خطرا بينا على مرتادي هذه الطرق و تسبب حوادث و فواجع  مؤلمة نحن في غنى عنها و إذا استمرت حالتها على ما هي عليه فالخاسر الأول هو المواطن و الجهة و تنمية المنطقة.

و ليت الأمر توقف هنا. حتى برنامج الطرق السيارة الذي استبشر به الجميع خيرا لربط الجديدة بأسفي مع فك شبه العزلة على بعض المناطق لم يرقى هذا البرنامج لطموحات بعض المراكز الحضرية كالوليدية التي كانت تنتظر الاستفادة من الربط بشبكة الطرق السيارة بالمغرب و الاستفادة و الافادة فلاحيا و تجاريا و سياحيا خاصة في فترات الذروة.

تبقى الوليدية خير مثال و من أراد التأكد ما عليه إلا أن يتأبط صبرا و يأخذ الطريق السيار صوب اسفي دون الحديث عما عرفه من تأخر في الانجاز و جودته تم يعرج على الوليدية. فبمجرد ما يتعدى نقطة الأداء و يتجه صوب هذه المدينة حتى يصاب بذهول عارم للحالة الكارثية التي توجد عليها هذه الطريق الرابطة بين مخرج الطريق السيار و الوليدية.

تصوروا معي من الطريق السيار بمواصفات دولية و على علله إلى شبه خط منعرج ملآن حفر لا يكفي لمرور سيارتين باتجاه معاكس في وقت واحد.  يصدمك صدما و يثير مخاوفك من انحراف أو حادثة و لن تصل إلى مركز الوليدية إلا بعد أن تعصر عصرا.  كيف المرور من مرحلة الطريق السيار إلى طريق غير جديرة حتى ببلد من بلدان العالم الرابع. بالله عليكم كيف كان الأمر صيفا مع كثرة الوافدين على الوليدية؟

سيقول البعض طيب، هذه الطريق ليست تابعة لشركة الطرق السيارة و على الجهة المعنية أن تدبر أمرها لكن مرتادو الطريق لا دخل لهم في هذا إلى و حدود الساعة لا زالت هذه الطريق على حالها. ما العمل إذن في انتظار الصيف القادم و في انتظار كل أيام الله. 

routes

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الجديدة سكوب الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.