صورة و تعليق.

مشاهدة
أخر تحديث : السبت 10 ديسمبر 2016 - 2:06 صباحًا
صورة و تعليق.

نجيب الإدريسي

الجديدة سكوب

عندما تطمس معالم مدينة فانتظر الساعة. ترهلت و خدشت و مرغت في وحل أسواقها العشوائية و أوساخها. بهدلت باحتلال أرصفتها و شوارعها و فقدت روحها بتدمير معالمها و سطى المضاربون عليها و أصبحت الهشاشة الاجتماعية لأهل قلعتها و أحيائها القديمة و بمداراتها العشوائية ألما يعصر أحشائهم و جعل منها غياب تخطيط السير بها و سريان السيارات و سير الراجلين اأكثر اختناقا و ساد تحرش حراس السيارات بأصحابها و لا ترى البلدية حرجا في ذلك بحجة عدم تمكنها من تفويت الحراسة للقطاع الخاص أو تنظيمها فما بالكم بتسيير مدينة.

مؤخرا فاحت رائحة تجاوزات مشينة في انجاز أشغال بالمدينة إبان المجلس الماضي و أفادت جرائد وطنية بأن رئيس المجلس القديم قد تم استدعائه  للإجابة على أشياء تهمه نظرا لفظاعة التجاوزات الحاصلة في انجاز الأشغال حسب  تقنيات البعض في نهب المال العام و الكل يعلمها و لكن القليلون من ينتبه إلى أن الميزانيات الملتهمة تأتت عن طريق سلفات من الصندوق الجماعي و هو مؤسسة تمول مشاريع الجماعات المحلية و تبخرت تاركة ورائها مديونية ستتحمل كل جديدية و جديدي نصيبهما منها مكرها و أبناؤهم  و سيؤديها الجميع بالكامل أبوا أم كرهوا دون الاستفادة منها في شيء.

ثم تعالوا معي لنتفحص عن قرب هذه الصورة. كيف كنت و كيف أصبحت يا جديدة يا بريجة يا مازيغن؟  أهذا هو مصيرك و أنت ما درت لا بديك و لا برجليك. ضاع رصيدك في رمشة عين و لاستدراكه يتطلب الأمر أجيالا و أجيال لاسترداد ما ضيعه لخوت.

في تصفح الصورة يتبادر إلى ذهني سؤال؟ من رخص لمقاهي الفوضى و المجون على الشاطئ تحت مبنى فندق مرحبا المسكين؟ من أجهز على الحديقة؟ و لماذا تتركونها تئن تحت وطأة إعادة هيكلة ما عندها ساس من راس؟ و لماذا تسير الخيول و بعض البهائم على الشاطئ و تجوبه طولا و عرضا مختلطة مع الادميين دون حرج و لا مراقبة من الأمراض المعدية التي تنتقل من جراء مخلفاتها إلى المصطافين و بينهم أطفال كثيرون؟ لماذا لا يعين لها مكان محدد بعيدا عن هؤلاء كما هو الشأن في مدن أخرى؟

أين راحت كل مرافئ الشاطئ لدرجة أنه أصبح أكثر منه عبئا من مصطاف؟

هل وصل بنا الجهل و البداوة ( من البدو) إلى هذا الحد؟

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الجديدة سكوب الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.