مجرد حلم. هل سيتحقق؟

مشاهدة
أخر تحديث : الجمعة 2 ديسمبر 2016 - 10:56 صباحًا
مجرد حلم. هل سيتحقق؟

هذه الصورة ناذرة أخذت خلال متم القرن التاسع عشر في زمن كانت فيه القلعة البرتغالية محاطة بمياه الأطلسي و كأنها جزيرة.  و تشكل هذه المياه تحصينا اضافيا وضعه البرتغاليون لإعاقة هجمات كل من سولت له نفسه الاقتراب من المدينة بحرا و حتى برا أو المجاهدين الأشاوس الذين ما انفكوا يحاربونهم لاستردادها حتى كتب لها أن تتحرر على يد السلطان المجاهد سيدي محمد بن عبدالله رحمه الله و كان ذلك اليوم المشهود لخروج البرتغاليين هو 11 مارس 1769.

الآن، تعالوا معي لنحلم بعض الشيء على مراحل و اللي ما شرا يتنزه. لكن قبل ذلك تمعنوا جيدا في الصورة. قضوا نفسكم في هذا المكان.

أتصور أن مخططات التنمية السياحية و إعداد المجال الترابي تعمل و الله أعلم على المدى البعيد حتى تكون للمشاريع السياحية و المدن و التجمعات السكنية  أرضية صلبة  متعددة الافاق تلجأ إلى مختلف التخصصات لإعداد المكان و اعطائه رونقا و جمالا تطبيقا لقواعد علمية مدروسة و تبسط أسباب العيش الرغد و تحافظ على البيئة و تحميها و توفر أسباب العيش الكريم و فرص العمل للشباب و غير الشباب القاطنين بها و تنمي العلاقات الاجتماعية و الأنشطة الرياضية و الثقافية في جل الفنون و تجعلنا في مصاف مدن البلدان الراقية لا تلك التي لا طائل وراء مقارنة أنفسنا بها.

و حتى أحقق حلم العيش في هذه البيئة اثرت على نفسي أن أحلم و أرى في المنام خير ؤ سلام أن الجهات ذات الاختصاص تفضلت علينا بإعادة الوضع على ما كان عليه من حوالي قطر القلعة البرتغالية من جميع الأركان بإعادة المياه إلى مجراها كما كان الأمر سابقا.

لكن قبل ذلك يجب أن تستفيد هذه القلعة و المدينة القديمة من إعادة هيكلة شاملة لتجد متنفسا أحسن و لترميمها و إعادة شبكات التطهير و الماء الشروب و الكهرباء و انقاذ المباني التاريخية المصنفة و تلك ذات القيمة التاريخية و لا بأس كل المباني الآيلة للسقوط و تدمير كل البناء العشوائي بها أو ما لا يتلاءم مع النمط المعماري داخل هذه القلعة أو بني في ظروف غير مفهومة بالرغم من أن أحدهم و العهدة على الرواة مكلف بمراقبة المباني و الإصلاحات داخل القلعة و مع ذلك تحصل مغربات ما أتى بها زمان.

وقبل أن أسرد بقية حلمي حول الحي البرتغالي، ففي الواقع هذا الحلم أكبر من هذا كله و سأتقاسم معالمه الخفية معكم قريبا.

فهلا أمتعتمونا بأحلامكم من خلال تعليقاتكم و تقاسم بداية هذا الحلم مع ذويكم و أصدقائكم من سكان المدينة و من كافة الربوع من اهلها و عشاقها عبر المعمور حتى يكتمل الحلم و يصبح و لو جزئيا قابلا للتصديق و لحظوا معي أنني لم أقل للتطبيق لأن التطبيق موضوع ااااااخر.

و إلى حلقة تتمة الحلم قريبا.  

نجيب الإدريسي

الجديدة سكوب.

 

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الجديدة سكوب الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.