مجرد حلم. هل سيتحقق؟ -2

مشاهدة
أخر تحديث : الجمعة 2 ديسمبر 2016 - 8:46 مساءً
مجرد حلم. هل سيتحقق؟ -2

دعوتكم لحلم جماعي على مراحل و قلنا اللي ما شرا يتنزه.

و تصورت مع نفسي أن القلعة البرتغالية و المدينة القديمة ستستفيد من إعادة هيكلة شاملة تخص جميع المناحي و الإعداد عمرانيا و اجتماعيا و انسانيا و قلت أن هذا الحلم أكبر من هذا المشروع كله و قطعت الوعد على نفسي أن أتقاسم معالم الحلم الخفية معكم قريبا. و ها أندا أفعل.

الحلم يتعلق يا سيدات و يا سادة بالتفكير في مشروع هائل شامل كبير كبر عراقة الجديدة قبل روزبيس مرورا بمازيغن فالبريجة فمزغاو ثم الجديدة.

و يخص هذا المشروع الذي يمكن أن يكون باستثمارات خاصة بعد القيام بالأشغال الأساسية من طرف الدولة و مؤسساتها المختلفة مركزيا، جهويا ،و محليا التكفل بالحد من الكثافة السكانية بالقلعة البرتغالية و اقتراح على بعض سكانها على أساس تطوعي بدءا بالمساكن الآيلة للسقوط و العشوائية  سكنا لائقا و ليس بأقفاص للآدميين في حي جديد مبني اقتباسا من بعض المعالم المعمارية و وظائف أخرى بالحي الاصلي مع ادخال عناصر المعمار المغربي عليها و الهدف هو استرجاع أكبر عدد ممكن من المساكن و البنايات ضمن مخطط تنمية سياحي يكون أقرب و إلى أبعد الحدود لما كانت عليه القلعة في القرن السابع عشر مثلا.  طبعا هذا داخل الأسوار.

أما خارجها، إعادة جريان المياه من حواليها و تصميم حدائق الواجهة كما كان عليه الأمر سالفا       و بالجانب الغربي للقلعة. اعرف أنني أحلم، لكن سأستمر في حلمي. الله غالب انتكست الأمور في عهد المجالس البلدية السابقة على درجات و الحالي أكثر فأكثرةو من سيئ إلى افضع و ما علي إلا أن أواسي نفسي بالحلم في انتظار الذي سيأتي أو لا يأتي.

طبعا، يتطلب هذا إعادة هيكلة وسط المدينة الحالي و السير على الطرق و استرداد الملك العمومي و منع منعا كليا المساس بالبنايات التاريخية مصنفة كانت أم لا و الكف عن تدمير معالم المدينة لإحلال محلها شوايات الأسماك دون إغفال تهيئة الميناء الذي يتوفر على رصيد عقاري هائل يمكن استغلاله بطرق لا تحجب المحيط على أعين الحالمين كما حصل من فعل بنايات المكتب الوطني للصيد الذي شوه الميناء ببنايات لا تفيد في شيئ و تحجب كل شيئ أو فعلت “شوهة” المارينا الجديدة بالدار البيضاء لأنه بكل بساطة لدى جميع الناس و للساكنة كامل الحق في الاستمتاع برؤية الاطلسي متى شاءت و أن ينفتح الميناء على المدينة و المدينة عليه. فمن الظلم أن تقفل الإطلالة على الأطلسي من داخل المدينة و على طول ضفتها لأنها شبه جزيرة حبى الله بها المكان فأجهز عليها جشع البعض لتدميرها تطبيقا للمقولة “إذا عربت…………….” ؤ لكمالة من عندكم. فماذا سنترك لأبنائنا و لحفدتنا؟

و على ذكر الميناء وسط المدينة إياكم و أن يقترب منه المجلس البلدي. فلا دخل له في شؤونه و اختصاصات المواني حدد المشرع صاحبها بوضوح لا غبار عليه.

كل هذا يجب أن يكون في تناسق و تناغم كاملين و ألا يقترب من هذا المشروع كل الهواة  و الجهلة  و المضاربين و الجشعين و جميع أصناف بعضهم لافتقادهم الدراية و المعرفة و الذوق و المستوى المطلوب.

و سأسرد عليكم في المرة المقبلة بقية حلمي.

نجيب الإدريسي

الجديدة سكوب.

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الجديدة سكوب الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.