صورة و تعليق.

مشاهدة
أخر تحديث : الثلاثاء 22 نوفمبر 2016 - 5:39 مساءً
صورة و تعليق.

 

من لا يعرف الطاهر البوراسي الملقب بزعطوط حكيم و كوميدي زمانه المعروف لدى الخاصة و العامة بالجديدة و دكالة و سهول عبدة و الشاوية و الغرب التي كان يطوفها على مدار السنة بمناسبة المواسم أو الأسواق الأسبوعية.

الكل يعرف الطاهر و تكثر عليه الطلبات بمناسبة موسم مولاي عبد الله أمغار خلال صيف كل سنة. كان رحمه الله قوي البنية كمصارع روماني خرج توا من حلبة مصارعة الأسود. يلجأ إلى استعمال أدوات  للفكاهة من قبيل إطار قديم لدراجة و علب قصديرية فارغة و حبال و بعض الأحجار و ما شابهه. ينكث على كل شيء بدءا بنفسه و يتألم لعدم معرفته القراءة و الكتابة كجيل “قيمش ما يحشم ما يرمش”.

كانت تحضر حلقاته جميع الأجيال و الأعمار. يحدث في أمور البادية و خصوصياتها و حياتها اليومية و كانت هذه من نقاط قوته رحمه الله و الدنيا و الآخرة وكأنه زارها و ينظم الكلام على شاكلة سيدي عبد الرحمان المجذوب و يقلد انطلاقة  الخيول في قلب محرك مولاي عبد الله ليلا داخل حلقته و بدقة متناهية وهو بارح مكانه و الناس تتابع صولاته بالحلقة الصغيرة غير مكترثة لشيء إلى حين يأتي زوار من نوع خاص على جيوبها دون أن تعي ذلك. و المعروف عليه أيضا إكرام الفقهاء و حفظة القران و التكفل بفقيه القبيلة. وكان يحسب للموت ألف حساب وينتابه بين الفينة و الأخرى الخوف و يطلب من الله المغفرة.

و من ضمن حكاياته الكثيرة و المشوقة  أنه بنى يوما غرفة بالبادية حيث يقطن ليستر عياله فشاعت الشائعة بين الناس في البادية.

و يقول زعطوط حول هذه القصة أو النكتة: ” داروني بنيت دار فيها 36 شرجم…… وليت محافظة” لأنه فعلا تتميز بناية المحافظة العقارية بالجديدة بكثرة نوافذها  و تعد بنايتها من أكبر الإدارات المحلية.

اللهم ارحمه و اغفر له.

نجيب الإدريسي- الجديدة سكوب.

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الجديدة سكوب الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.