صورة و تعليق

مشاهدة
أخر تحديث : الخميس 17 نوفمبر 2016 - 8:43 مساءً
صورة و تعليق

حديقة ساحة مولاي الحسن بداية نشأتها و تبدو الجداول الداخلية بوضوح تأوي وسطها  بالضبط نافورة من الرخام الرفيع لها قصة عجيبة. فعلا اقتنى السلطان هذه النافورة قبل الحماية بقليل بغرض استعمالها بقصر مراكش فكان على الباخرة التي أقلتها أن تنزلها بميناء الجديدة لقربها من مراكش. غير أن وسائل القل أنذاك لم تكن تتوفر على عربات من شأنها نقل حمولات ثقيلة من الجديدة إلى الحمراء فبرحت مكانها إلى أن كتب لها أن تؤتث فضاء هذه الحديقة.

غير أن أيادي اثيمة و جاهلة أجهزت عليها مؤخرا و كسرتها و حالتها المزرية الان تدمي القلب ناهيك عن الأزبال فوقها و بمحيطها و كأن المدينة لا تتوفر على مجلس بلدي أو مديرية للثقافة و مصلحة المحافظة على البيئة. و أما حالة الحديقة فحدث و لا حرج.

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الجديدة سكوب الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.