صورة و تعليق…فران ؤ قاد بحومة

مشاهدة
أخر تحديث : الثلاثاء 15 نوفمبر 2016 - 2:37 صباحًا
صورة و تعليق…فران ؤ قاد بحومة

من منا لا يحتفظ بذكريات جميلة حول فرن الحي أو الدرب و ما نسجته من قصص و مقالب.

و تجدونني حزين لأن أطفالنا اليوم فاتهم و دون رجعة خزان تجربة الفرن.

يقول بعض الأصدقاء و الصديقات: “أحن إلى خبز أمي” و أنا أيضا أحن إلى أكثر من خبز أمي، بل إلى أمي و حنانها اللامتناهي و لكن بدون مشاكل لأن مسئوليتي كانت تكمن في حمل الخبز للفرن و كم من مرة أسقطت العجين أرضا و كم من مرة “أكلت طريحة ديال لعصا”.

ن.ا

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الجديدة سكوب الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.