الحسيمة: ماذا بعد مقتل محسن فكري و أين وصلت التحريات؟

مشاهدة
أخر تحديث : الخميس 17 نوفمبر 2016 - 8:36 مساءً
الحسيمة: ماذا بعد مقتل محسن فكري و أين وصلت التحريات؟

ثلاثة أسابيع مضت على بدء البحث و التحريات في مقتل الشاب محسن فكري بائع السمك الذي اقتنتاه و هو سمك يمنع صيده أيام الراحة البيولوجية التي تخص فصيلته و لم تعلن نتائج هذا البحت إلى حد الساعة.

و قد سبق لنا أن اقترحنا ألا يخص هذا البحث و التحري هذه القضية وحدها بمعزل عن أخطبوط الصيد البحري الذي أتى على الاخضر و اليابس و لا يحترم القوانين الناظمة للقطاع ا، ناهيك عن تخاذل المكتب الوطني للصيد المفروض فيه تدبير أسواق السمك التي يسيرها بشفافية و نجاعة و هو الذي يتوفر على نظام معلوماتي يحصي الشادة و الوفادة فما بالك بتسيير أسواق السمك و تفريغ الأسماك المصطادة.

و الجدير بالذكر أنه منذ الحادث المؤلم اذي أدى إلى وفاة محسن فكري و اشتداد الخناق على بعض اللوبيات و وسطاء المتاجرة في السمك، انخفض سعر هذا الأخير بنسبة كبيرة كما أشارت لذلك وسائل الإعلام. فلماذا لا تحارب هذه اللوبيات التي تمس المغاربة في عيشهم و تقتات على أرزاقهم.

شيئ اخر يجب الاشارة له و يتعلق بنية بعض النقابات الركوب على هذه القضية بالدعوة إلى اضراب بموانئ الصيد لموظفي و عمال القطاع. نعم حق الاضراب مشروع و مكفول إلا أن هناك ضرورة للبحث و التحري حول الفاجعة و سيبينان لا محالة المتورطين فيه من القطاع أو من خارجه. و في الواقع ما مقتل محسن فكري إلا النقطة التي أفاضت الكأس. فمتى ستقوم الجهات المختصة بتدقيق شامل للقطاع و مسالك تسويق السمك لكي لا نكتفي فقط بالبحث الجاري؟

نجيب الإدريسي

الجديدة سكوب

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الجديدة سكوب الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.