في ظرف وجيز، حدثان مؤلمان هزا الجديد اغتصاب فاغتيال صبي ثم انتحار سيدة.

najib-enfant

تابعت الجديدة سكوب وقوع حدثان أليمان سقطا كالفاجعة على ساكنة المدينة و اقليمها و هما كما تابع الرأي العام المحلي انتحار سيدة بحي السعادة و اغتيال صبي في مقتبل العمر قرب الجرف الأصفر بضواحي المدينة بعد اغتصابه.

و لا يسعنا بهيئة تحرير “الجديدة سكوب” إلا أن نقدم تعازينا و مواساتنا لعائلتي الضحيتين و نتقاسم ألمهما و محنتهما في هذا المصاب الجلل,

ماذا وقع و يقع بالضبط بالجديدة؟ نتمنى أن تجري التحريات مجراها الطبيعي متسائلين في نفس الوقت، هل وصلت بنا العدوانية لهذا الحد حتى يغتصب و يقتل طفل بهذه الطريقة الوحشية و أن تستعمل سيدة العنف الرهيب ضد شخصها؟

و نحن نتابع هذا الحدث المخزي بألم عميق، يبقى لدينا اليقين أن العدالة ستجري مجراها و انزال أشد العقوبات على الجاني و الجناة فيما يخص الصبي المقتول غدرا. و هنا، لا يسعنا إلا أن نذكر الاباء و الأمهات بتحري الحيطة و الحذر في السهر على سلامة فلذات أكبادهم و أن ندعو جمعية “”متقيسش ولدي” للتعبئة لمساندة عائلة هذا الصبي الضحية و أن تتابع مجريات هذه القضية خدمة و أيضا لطمأنة الرأي العام المحلي و الوطني.

assassinat55

أما بخصوص السيدة المنتحرة ذبحا، الكل يتألم لمصير عائلتها الصغيرة و الكبيرة و للحالة النفسية التي تتواجدان عليها من هول الصدمة. و الظاهر أن الهالكة كانت تعيش حالة اكتئاب حاد لدرجة استعمال العنف انتحارا ضد نفسها,

و يدفعنا هذا أيضا لطرح تساؤلات كبيرة. هل يعقل أن تعاود مكتئبة بهذه الدرجة طبيبها دون مصاحبة لها و أن تترك لوحدها و مواجهة المجهول دون مرافقة؟

يجرنا هذا السؤال أبينا أم كرهنا إلى اخر و يتعلق الامر بوضعية الطب النفسي ببلادنا و خصوصا بالجديدة و اقليمها لتقديم الإسعافات و التأطير النفسي و التطبيبي الضروريان لمتابعة ذوي الحالات المزمنة في زمن تكاثرت فيه هذه الحالات المخيفة و ليس فقط ضحاياها، بل عائلاتهم و ذويهم لأننا عموما نجهل تبعات هذه الحالات المختلفة كثيرا عن الأمراض العضوية و لا نفقه شيئا فيها و لا في التعامل مع مثل هذه الظروف العصيبة و نعاني في صمت و في جل الأحيان في جهل تام لما يمكن أن يقع.

أملنا أن يلتفت المسئولون لما ألم بالمغاربة  بفعل عوامل كثيرة و أن يأخذ وزير الصحة، البروفسور الوردي  بزمام الأمور و أن ينكب على الوضعية الكارثية للأمراض النفسية و اثارها على الصحة العمومية.

نجيب الإدريسي- الجديدة سكوب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *