عملية وهمية لاستئصال “مرارة” تضع “مصحة مزكان” بالجديدة بقفص الاتهام وتثقل كاهل “مصحة جرادة” بالبيضاء

مشاهدة
أخر تحديث : الثلاثاء 8 نوفمبر 2016 - 5:42 مساءً
عملية وهمية لاستئصال “مرارة” تضع “مصحة مزكان” بالجديدة بقفص الاتهام وتثقل كاهل “مصحة جرادة” بالبيضاء

  محمد عصام

سمي الطبيب قديما بالحكيم، وأضفيت عليه هالة من الاحترام و التبجيل، حتى كاد يكون قديسا عند العامة كما الخاصة، فكلل التاريخ مهنة الطب وأنصفها، بإنصاف أهلها..

سجل محب الحكمة ابن رشد اسمه في التاريخ، بصفته قاضي قضاة، وأيضا بصفته الطبيب الحكيم، فجمع ما لا يلم بزمننا، نقش اسمه من ذهب وسميت باسمه المستشفيات، فكان بذلك القدوة لأطباء أمته المغربية ولكافة الأمم..

هناك من الأطباء من لا يزال يستحضر ابن رشد في عمله من خلال تحليه بأخلاقيات المهنة، وهنالك من ضرب بهذه الأخيرة عرض الحائط، فأضحى ابن غي لا ابن رشد، ولنضرب مثال بالسيدة ضحية “طبيب” من أبناء الغي، حيث وصل إلى علم جريدة “لسان الشعب” مؤخرا، أن سيدة في حالة خطيرة ب “مصحة جرادة” بمدينة الدار البيضاء، بسبب خطأ جسيم تسبب به طبيب كذاب ب “مصحة مزكان” الموجودة بمدينة الجديدة..

فمنذ حوالي ستة أشهر ادعى الطبيب المومأ إليه أنه أجرى عملية إزالة “المرارة” Vesicule Biliaire لسيدة، كانت قد ذهبت إلى “مصحة مزكان” المشار إليها، على إثر آلام حادة على مستوى البطن، ليتبين بعد التشخيص أن هناك حصى ب “مرارة” السيدة، الأمر الذي استدعى إجراء العملية المزعومة، غير أن الآلام زادت حدة كما هو منتظر، لتعاود زيارة الطبيب الذي طمئنها بالبهتان قائلا، أن هذه أعراض عادية بعد العملية..

وأمام استمرار المعاناة الجسدية للسيدة، توجهت إلى أطباء آخرين بالجديدة، من أبناء الغي، حيث لم يصارحوها بواقع الأمر المتجلي في كون “المرارة” لم تستأصل قط، لتسافر صوب البيضاء عند طبيب، طلب منها إجراء أشعة التصوير المغناطيسي (IRM)، ليرفع الحجاب وتكتشف الحقيقة ضوء..

بادرت السيدة الضحية المذهولة من هول الصدمة بالرجوع إلى الطبيب الكذاب لمواجهته بالحقيقة، حيث تهرب المنافق من لقائها لوقت، غير أنه رضخ أمام ضغطها وتتبعها له، واعترف بخطئه من دون أن يعطي أسباب مقنعة عن عدم استئصال “المرارة”..

وليتجنب الطبيب الكذاب والمنافق “الشوهة” عرض على السيدة التكفل بمصاريف العملية، على أن لا ترفع شكاية في مواجهته، واشترط عليها أن تتم العملية بالبيضاء، مخافة من أن تكشف عورته..

بيد أن الأمر تطور إلى ما هو أخطر بعد إجراء هذه العملية ب “مصحة جرادة” بالبيضاء، إذ دخلت السيدة في غيبوبة مع مضاعفات خطيرة، ما زالت لم تخرج منها إلى حدود كتابة هاته السطور

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الجديدة سكوب الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.