نهضة الزمامرة تسعى إلى تثبيت الأقدام بقسم الصفوة

نهضة الزمامرة تسعى إلى تثبيت الأقدام بقسم الصفوة

حاوره بالزمامرة : عبدالله مرجان

شدد مدافع فريق نهضة الزمامرة مروان لمزاوري أن “صقور دكالة” سيعملون ما بوسعهم هذا الموسم لضمان مكانته بقسم الصفوة، مشيرا إلى أن الأجواء تبعث على الاطمئنان.

وقال لمزاوري في حوار، إن نهضة الزمامرة يتطلع للمنافسة على المراكز المتقدمة الموسم القادم، مبرزا التأثير السلبي لحرمان الفريق من جماهيره.

واعترف لمزراوي بأنه لن يتردد في العودة للدفاع عن ألوان فريقه الأم الدفاع الحسني الجديدي، مضيفا أنه كأي لاعب يطمح إلى الاحتراف من أجل تحسين وضعه الاجتماعي.

وأشار لمزاوري إلى أن البطولة الاحترافية تعرف تطورا ملموسا في السنوات الأخيرة بفضل إنجازات الفرق المغربية في المنافسات القارية.

  • كيف هي الأجواء داخل نهضة الزمامرة؟
  • لا أحد يجادل في أن نهضة الزمامرة فريق احترافي بمعنى الكلمة سواء من حيث كفاءة الإدارة التقنية أو من جانب المعاملة الطيبة لأعضاء المكتب أو من جهة توفر الفريق على مركب رياضي متكامل يضم بنية تحتية تساعد اللاعب على التدرب في أفضل الظروف. أتمنى أن نسير على نهج الموسم الفارط ونحقق نتائج تجعل الفريق مرتاح في سبورة الترتيب.
  • ما هو هدفكم  في البطولة الاحترافية لهذا الموسم؟
  • كل مكونات الفريق عازمة هذا الموسم على تشريف المدينة وتقديم أداء كروي يروق كل المتتبعين للشأن الرياضي المحلي، وبطبيعة الحال مصحوب بنتائج إيجابية تخول للفريق البقاء بقسم الصفوة في أفق المنافسة الموسم القادم على المراكز المتقدمة في سبورة الترتيب العام. أظن أن المجموعة واعية كل الوعي بذلك، وسنعمل ما بوسعنا من أجل الحفاظ على الانسجام واللحمة والتجانس الذي برهنا عليه الموسم الفارط.
  • هل حرمانكم من م الجمهور يؤثر على نتائج الفريق؟
  • صحيح إذا ما علمنا أن الجمهور هو اللاعب رقم 12، ويشكل قوة إضافية للمجموعة عبر تقوية المعنويات عن طريق الدعم والمساندة، ولا أحد يحب أن يلعب أمام مدرجات فارغة لأن الجماهير هي ملح كرة القدم. أظن أن أشغال تهيئة الملعب أوشكت على الانتهاء، وحينها سنعيش فرجة في مدرجات الملعب أحمد شكري.
  • هل تفكر يوما ما في العودة لتعزيز صفوف فريقك الأم الدفاع الحسني الجديدي؟
  • الدفاع الجديدي بيتي الأول وفيه تعلمت أبجديات كرة القدم واحتضنني منذ الصغر، حيث ترعرعت بين فئاته السنية. لا أنكر الجميل وأنا ممتن له ورهن إشارة فريقي الأم، فمتى أرادني للدفاع عن ألوانه لن أتردد، بل سأكون فخورا بالعودة لحضن الأم ودفء الدار.
  • ما هي أحلى الذكريات التي ما تزال راسخة في ذهنك؟
  • لعل أبرزها هو تحقيق الصعود رفقة فريق اتحاد طنجة حينها تسيدنا منافسات بطولة القسم الثاني. الإنجاز نفسه حققته رفقة نهضة الزمامرة الموسم الماضي بعدما حققنا نتائج رائعة، وكان لي شرف تسجيل هدف الحسم، دون أن ننسى إزاحة فريق الرجاء البيضاوي من منافسات كأس العرش حين فزنا عليه بميدانه.
  • كيف ترى مستوى البطولة الاحترافية؟ 
  • أكيد أن البطولة الاحترافية شهدت تطورا ملحوظا في السنوات الأخيرة بفضل تمثيلية الأندية الوطنية في الاستحقاقات القارية وتحقيقها لنتائج طيبة لفرق الوداد  والرجاء البيضاويين  ونهضة بركان وحسنية أكادير. هذه الأندية شرفت الكرة المغربية ورفعت من قيمتها، زد على ذلك توفر المغرب على ملاعب تضاهي جودة الملاعب العالمية، ثم أن صورة اللاعب المغربي بالخارج تبقى جد محترمة من خلال ما يقدم من أداء رائع رفقة فريقه سواء بالخليج أو بأوربا. كل هذه العوامل تضفي على البطولة المغربية نوعا من التطور، وتجعلها محط اهتمام أندية خارجية رائدة في مجال كرة القدم.
  • ما تعليقك عن تقنية التحكيم بالفيديو (VAR) التي تم تطبيقها بدء من نصف نهائي كأس العرش هذا الموسم؟ 
  • صحيح أن تقنية (VAR) إضافة نوعية لكرة القدم المغربية، وهي تقنية ستساهم لا محالة في التقليل من الأخطاء التحكيمية المؤثرة، إلا أن هذه التقنية يجب أن تصاحب بجرأة في اتخاذ القرار الصائب وألا تزيد من تأزيم الوضع، وعلى كل حال هو إجراء يجب أن نفتخر بكوننا كنا السباقين في تطبيقه بإفريقيا، ومهما يكن من أمر فإن (VAR) جاء لينصف الفرق المتضررة، ولن يكون إلا عاملا مساعدا على تجاوز الجدل الذي قد يرافق الحالات التحكيمية المشكوك في صحتها.
  • ماذا عن الاحتراف خارج المغرب؟
  • هو طموح مشروع لكل لاعب، وأنا بدوري أطمح إلى الاحتراف خارج المغرب أملا في تحسين وضعيتي الاجتماعية وتطوير مستواي الكروي، ولتحقيق ذلك لا بد من البحث عن فريق يوفر للاعب شروطا مالية تفضيلية، ولن يتأتى هذا الحلم إلا بالمزيد من المثابرة والعمل، لأن السوق العالمية تعج باللاعبين النجوم.
  • هل تنتظر فرصة المناداة عليك لحمل قميص المنتخب الأول أو المحلي ؟
  • كم سأكون سعيدا إذا تحقق هذا الحلم، لأنه شرف لكل لاعب أن يحمل قميص منتخب بلده، وسيدون بمداد الفخر في سجلي الكروي، وبالطبع يحدوني طموح جارف لتحقيق هذه الأمنية، ولبلوغ هذا الهدف سأضاعف مجهوداتي وأجتهد من أجل تطوير مستواي الكروي إلى الأفضل.

نوافذ

كل شروط الممارسة الاحترافية متوفرة في فريق نهضة الزمامرة

البطولة الاحترافية في تطور ملموس بفضل إنجازات الأندية المغربية قاريا

لن أتردد في العودة للدفاع عن ألوان فريقي الأم الدفاع الحسني الجديدي

عبدالله حنبلي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *